صحةمجتمع

كل ماتريد معرفته عن مرض هشاشة العظام .. الأعراض والأسباب والعلاج



تابعنا عبر

يعد مرض هشاشة العظام من الأمراض الشائعة في العالم،والذي يتسبب بنقصان كتلة العظم والأنسجة الدقيقة المكونة له، مما يؤدي الى ضعف في العظام .

 

ما هي هشاشة مفاصل العظام ؟

العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بهشاشة العظام

1- التقدم في العمر: حيث تصل العظام إلى أعلى كتلة لها عند بلوغ الإنسان الثلاثين من العمر، وبعد ذلك يبدأ الجسم بفقدان جزء من نسيجه العظميّ.

2- الجنس: تُعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام مقارنة بالرجال، ويُعزى ذلك لانخفاض الكتلة العظمية لديهن وصغر حجم العظام.

3- طبيعة أو نمط الحياة: إذ إنّ التدخين وشرب الكحول من الأمور التي تزيد احتمالية الإصابة بهشاشة العظام، وكذلك ترتفع احتمالية الإصابة بهشاشة العظام في حال عدم تناول الشخص ما يحتاجه من الكالسيوم وفيتامين د.

4- العوامل الوراثية: حيث إنّ تعرّض أحد الوالدين خاصة لكسورٍ في الحوض يزيد من احتمالية الإصابة بالهشاشة لدى الأبناء.

5- العِرق: إذ إنّ الشعوب القوقازية والآسيوية هي من أكثر الشعوب إصابة بالهشاشة.

6- تناول بعض الأدوية: مثل بعض أدوية الصرع، ومضادات الذهان، وبعض الأدوية التي تستخدم في حالات زراعة الأعضاء، والعلاج الكيميائي، والهرمونات القشرية السكرية التي تستخدم في علاج بعض الأمراض الالتهابية المزمنة كالتهاب المفاصل الروماتويدي وغيرها.

7- اختلال التوازن الهرموني: الذي قد يظهر كتأخرٍ في سن البلوغ لدى الفتيات، أو انقطاع الطمث في عمر مبكر.

أعراض هشاشة العظام

– الشعور بألم في الظهر، وقد يكون هذا الألم ناتجاً عن حدوث كسر في العمود الفقري.
– نقص الطول مع مرور الوقت.
– انحناء الظهر.
– سهولة تعرض عظام الجسم للكسر.
– تراجع اللّثة.
– ضعف قبضة اليد.
– ضعف الأظافر وهشاشتها.

8 أطعمة لعلاج هشاشة العظام

أسباب هشاشة العظام

1- العمر: إنّ العظام في جسم الإنسان تستمر بالتجدّد طوال فترة حياته، وعند بلوغ الثلاثين من العمر؛ تزداد سرعة عمليّة هدم العظام مقارنة بعمليّة بنائها، الأمر الذي يؤدّي إلى نقص كثافة العظام، بحيث تصبح أكثر هشاشة وأكثر عرضة للكسور.

2- سنّ اليأس: عند بلوغ النساء سنّ اليأس، والذي غالباً ما يتمّ في الفترة العمرية التي تتراوح ما بين 45-55 عاماً، تضطرب مستويات الهرمونات الأنثوية، الأمر الذي يؤدّي إلى زيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام.

3- الإصابة ببعض الأمراض: مثل فرط نشاط الغدة الدرقية.

4- استخدام بعض أنواع الأدوية: مثل الاستعمال الطويل لدواء بريدنيزون والكورتيزون.

علاج هشاشة العظام

1- وصفات الأدوية هي الطريقة الأكثر فعالية لمنع العظام من فقدان كثافتها وقوتها، ومن بعض العقاقير المستخدمة في ذلك عقاقير البايفوسفونت بأنواعها كافة، ولكن هذه الأدوية لها آثار جانبية تتمثل بآلام المعدة، وحرقتها، والشعور بالغثيان، وفي بعض الحالات يمكن أن تسبب تخدراً في عظام الفك.

2- الأجسام المضادة: فهي فعالة في عملية إبطاء ارتشاف العظام والحفاظ على كثافته، وتؤخذ هذه المضادات على شكل حقن كل ستة أشهر، ومن الأعراض الجانبية التي يتوقع حدوثها تهيج الجلد، وتصلب العضلات، وآلام بالإضافة إلى الشعور بالتعب والتعرق.

3- العلاج الهرموني، فالنساء بعد سن اليأس هن أكثر عرضة لمخاطر الإصابة بهشاشة العظام، فمع انقطاع الطمث يأتي انخفاض في إنتاج هرمون الاستروجين، وبالنسبة لهؤلاء النساء هذا هو العلاج الأمثل، ومع ذلك فإنه لا يستخدم عادة لأنه يزيد من مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية، والنوبات القلبية، وسرطان الثدي، وجلطات الدم.

4- مستقبلات الأستروجين الانتقائية، فتعزيز هذه المستقبلات يساعد على إعادة تنشيط الهرمونات التي تحافظ على العظام وكثافتها، ومن أنواعه الإيفستا.

5- الغدة الدرقية، بعض الهرمونات التي تفرزها هذه الغدة تساعد في الحفاظ على مستويات الكالسيوم والفوسفات في العظام، ويتم العلاج عن طريق إعطاء حقن يومية تحتوي في تركيبها على مكملات الكالسيوم وفيتامين د.

الوقاية من هشاشة العظام

1- مستويات الكالسيوم وفيتامين د الطبيعية في الجسم وذلك من خلال الحصول عليه بشكل كافٍ عن طريق تناول الغذاء المتوازن الذي يحتوي على كل من الألبان، والخضار الخضراء الداكنة، والحبوب الكاملة، ومنتجات الصويا.

2- ممارسة النشاط البدني تساعد العظام على البقاء قوية، وتحسّن من كثافتها وممارسته بشكل يومي يقلل من نسبة تعرضك لهشاشتها.

أطعمة لعلاج هشاشة العظام

1- مشتقات الحليب: تحتوي على الكالسيوم ويُدعَّم بعضها بفيتامين د، مثل: الحليب، واللبن، والجبن.

2- السمك: تحتوي بشكل رئيسي على الكالسيوم، ومنها سمك السلمون وسمك السردين مع عظامها، أمّا الأسمالك الدهنية مثل السلمون، والتونة، والماكريل والسردين فتحتوي على فيتامين د.

3- الخضراوات التي تحتوي على الكالسيوم: يجب تناول الخضراوات والفواكه التي تحتوي على الكالسيوم بشكل أساسي منها: الكولارد الأخضر، واللفت الأخضر، واللفت، والبامية، والملفوف الصيني، والهندباء الخضراء، والخردل الأخضر، والبروكلي.

4- الخضراوات التي تحتوي على المغنيسيوم: يلعب المغنيسيوم دوراً مهمًا في بناء عظام قوية، ومن أهم الخضروات التي تحتوي على المغنيسيوم: السبانخ، البقلة، والبامية، ومنتجات البندورة، والخرشوف، والبطاطا، والبطاطا الحلوة، واللفت الأخضر.

5- الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم: يلعب البوتاسيوم دورًا في الحفاظ على صحة العظام، ومن أهم مصادره الغذائية: منتجات البندورة، والزبيب، والبطاطا، والسبانخ، والبطاطا الحلوة، والبابايا، والبرتقال، وعصير البرتقال، والموز، والخوخ.

6- الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج: من أهم الفواكه والخضراوات الغنية بفيتامين ج: الفلفل الأحمر، والفلفل الأخضر، والبرتقال، والجريب فروت، والبروكلي، والفراولة، وبراعم بروكسل، والبابايا والأناناس.

7- الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ك: من أهم هذه الأطعمة الخضراوات الورقية الخضراء الداكنة مثل: الملفوف، والكرنب، والسبانخ والخردل الأخضر، واللفت الأخضر، وبراعم بروكسل.

8- الأطعمة المدعّمة بفيتامين د والكاسيوم: يضاف الكالسيوم وفيتامين د إلى أطعمة معينة مثل: العصائر، وحبوب الإفطار، وحليب الصويا، وحليب الأرز، والحبوب، والوجبات الخفيفة، والخبز.

أطعمة ضارة للعظام

1- زيادة تناول الملح تقلل من كمية الكالسيوم في الجسم.
2- يؤثر تناول السكر وخاصة السكر المضاف على صحة العظام.
3- ترتبط زيادة تناول المشروبات الغازية بانخفاض كثافة المعادن في العظم وزيادة خطر كسور العظام.
4- يرتبط شرب الكافيين بتقليل الكالسيوم من العظام والتقليل من قوتها.

أطعمة مفيدة للعظام

1- الخضار الورقية الغامقة مثل: الملفوف واللفت والكرنب والبقلة.
2- البطاطا الحلوة.
3- الجريب فروت.
4- التين.
5- التونة المعلبة.
6- الحليب.

تعديلات نمط الحياة

1- الإقلاع عن التدخين.

2- ممارسة التمارين الرياضية مثل المشي لمدة 30 دقيقة في اليوم خمس مرات أسبوعياً أو لمدة 50 دقيقة في اليوم ثلاث مرات أسبوعياً، أو قدر استطاعة المريض.

3- كما يُنصح بممارسة التمارين التي تحسن التوازن مثل رياضة تاي تشي أو اليوغا للمساعدة على منع السقوط. اتباع نظام غذائي صحي، ويتمثل النظام الغذائي الخاص بهشاشة العظام بما يلي:

1- تناوُل منتجات الألبان مثل الحليب قليل الدّسم أو منزوع الدّسم، ولبن الزّبادي، والجبن لاحتوائها على الكالسيوم.

2- تناوُل الأسماك لاحتوائها على فيتامين د مثل الماكريل والتونا، إضافةً إلى السردين و السلمون مع عظامها لاحتوائها على الكالسيوم.

3- تناوُل الخضار والفواكه الغنية بالكالسيوم مثل الكرنب، واللفت، والبامية، والملفوف، والهندباء، والخردل، والبروكلي.

4- تناوُل الخضار والفواكه الغنية بالمغنيسيوم مثل السبانخ، والبنجر، والبامية، ومنتجات الطماطم، والخرشوف، والموز، والبطاطا، والبطاطا الحلوة، والكرنب الأخضر، والزبيب.

5- تناوُل الخضار الغنية بالبوتاسيوم مثل الزبيب، والبطاطا، والسبانخ، والبطاطا الحلوة، والبابايا، والبرتقال وعصيره، والموز، والبرقوق، ومنتجات الطماطم.

6- تناوُل الخضار الورقية الخضراء داكنة اللون لاحتوائها على فيتامين K.

7- تناوُل البقوليات لاحتوائها على الكالسيوم والمغنيسيوم والألياف والعناصر المغذية الأخرى.

8- وينصح بنقع البقوليات في الماء لعدة ساعات ثم طبخها في ماء جديد للاستفادة منها بشكل أكبر في تقوية العظام. تناوُل اللّحوم والأطعمة التي تحتوي على البروتين باعتدال.

9- تجنُّب الأطعمة التي تحتوي على الكثير من ملح الطعام لأنها تسبب فقدان الجسم للكالسيوم وتقلل من كثافة العظام، إذ ينبغي تقليل كمية الملح بحيث لا تتجاوز 2300 ملغ من الصوديوم يومياً.

10- تجنُّب شرب الكحول.

11- تقليل شرب القهوة والشاي والمشروبات الغازية لاحتوائها على الكافيين الذي يقلل من امتصاص الكالسيوم، فعلى سبيل المثال ينبغي تجنب شرب أكثر من ثلاثة أكواب من القهوة يومياً خوفاً من تأثيرها في امتصاص الكالسيوم.

علاج هشاشة العظام بالطب البديل

1- ذنب الخيل : يتم غلي مطحون ذنب الخيل مع ملعقة كبيرة من السكر لمدّة ثلاث دقائق، وتناول كوب من هذا المزيج بعد أن يبرد.

2- الملفوف: بسبب احتوائه على نسبة عالية من مادة البورون.

3- رجل الإوز: تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم، مع إمكانية تناولها طازجة، أو تناولها كالشاي.

4- الطرخشقون: يحتوي على نسبة كبيرة من مادتي البورون، والسيليكون التي من شأنها حماية العظام من التعرض للهشاشة.

5- الأفوكادو: يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم.

6- الفلفل الأسود: له خصائص تمنع الإصابة بهشاشة العظام، كما يمكن إضافته إلى بعض الأطعمة.

7- الزنجبيل: يحتوي على بعض المركبات التي تمنع الإصابة بالتهابات في العظام.

8- فول الصويا: أحد الأطعمة الغنية بمادة الجينيشتين التي تتبع الإستروجين النباتي التي تحمي العظام.

6- البقدونس: يحتوي على نسبة عالية من مادتي البورين، والفلورين اللتين تحميان العظام، وتقويهما، عن طريق تناول بعض أوراق من البقدونس، أو إضافة القليل من زيت الزيتون عليه، وتناوله مع طبق من السلطة.

7- الفواكه الغنية بفيتامين ج : مثل الكيوي، والبرتقال، واللوز الأخضر، والتين، والجريب فروت، والأناناس.

المصدر: البوابة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: سنقوم بالتبليغ على موقعكم في حال تم سرقة المقالات من موقعنا أو المحتوى الفكري ( قانون الألفية الجديدة لحقوق طبع ونشر المواد الرقمية (DMCA)