الأخبارخرائط الميدان السوريمميز

خارطة السيطرة في ريف حلب بعد التقدم غربا وتحرير بلدات جديدة 2020

اشترك في قناتنا على التلغرام لمشاهدة وتحميل الخريطة

ذكر مصدر ميداني لموقع ترندينغ ان وحدات الجيش السوري نجحت بعملية مباغته من التوسع في ريف حلب الجنوبي الغربي والسيطرة على بلدات جديدة .

وأكد المصدر لترندينغ ان وحدات الجيش السوري تابعت تقدمها غربا باتجاه اقصى ريف حلب الجنوبي الغربي وفرضت سيطرتها على بلدات كفر حلب وتلتها وميزناز والقناطر وجزرايا وقطعت الطريق 60 الذي يربط حلب بادلب من الجهة الغربية .

ويبحسب سبوتنك قطع الطريق (60) الذي فرض الجيش السوري سيطرته عليه عدد من المدن بدءا بمدينة “بنش” أبرز معاقل التشدد في ريف إدلب الجارة اللصيقة بمدينتي كفريا والفوعة اللتين تم تهجير سكانهما بالكامل، مرورا بـ “طعوم” و”تفتناز” التي تحوي قاعدة جوية هامة، فـ”كفر حلب” و”أورم الصغرى” و”أورم الكبرى”، وصولا إلى بلدة “خان العسل” جنوب مدينة حلب.

ويسير الطريق السريع (60) توازيا مع الأوتستراد الدولي (حلب دمشق/ M5)، ويبعد عنه نحو 15 كيلومترا في أبعد مسافة بينهما تفصل ما بين مدينتي سراقب وإدلب، لتضيق المسافة صعودا باتجاه حلب، قبل أن يتقاطعا تماما شمال بلدتي “خان العسل” والراشدين 4″ عند البوابة الجنوبية لمدينة حلب.

ويربط إدلب بحلب طريق آخر أطول منه مسافة، وهو ينطلق من المدخل الشمالي لمدينة إدلب نحو مدينة الأتارب مرورا بـ “معرة مصرين” و”حزانو” ليتجه شرقا نحو بلدة أوروم الصغرى التي يتلاقى فيها بالطريق (60) مكملا مسيره نحو حلب.

ومن ناحية أخرى لقي خمسة جنود أتراك مصرعهم وأصيب خمسة آخرون خلال قصف على نقطة المراقبة في مدينة إدلب السورية.

وقالت قناة “إن تي في” نقلا عن بيان لوزارة الدفاع التركية “قتل خمسة من جنودنا وأصيب خمسة آخرون في قصف من قبل الجيش السوري في منطقة إدلب حسب زعمها”.

وصرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين بما يلي: في تناسق مكشوف وتزامن مفضوح وتحت غطاء العدوان الإسرائيلي قامت بالأمس قوات تركية باختراق الحدود السورية وانتشرت بين بلدات بنش معرة مصرين تفتناز.

إن الخطوة التركية تؤكد وحدة الأهداف بين النظام التركي والكيان الإسرائيلي في حماية الإرهابيين وخاصة جبهة النصرة ومنع تقدم الجيش العربي السوري في كل من إدلب وحلب وتحقيق الهزيمة الكاملة لوكلائهم في سورية.

إن ما قام به النظام التركي بالتزامن مع العدوان الإسرائيلي فجر اليوم هو انتهاك سافر للسيادة السورية وخرق فاضح للقانون الدولي ويوضح للعالم أجمع بما لا يدع مجالا للشك بعد الآن من هي الجماعات الداعمة والراعية والحامية للإرهاب في سورية وما تزامن العدوان الإسرائيلي مع الدخول التركي إلى الأراضي السورية إلا إسقاط للقناع عن الوجه القبيح والحقيقي لرأس النظام التركي الذي كان يدعي عداءه سابقاً لـ “إسرائيل”.

إن الجمهورية العربية السورية تؤكد أن الاعتداءات من النظام التركي أو الكيان الإسرائيلي أو كليهما معاً لن تثني الجيش العربي السوري عن مواصلة معركته ضد الإرهاب حتى تحرير كل التراب السوري وإنهاء وجود الإرهابيين بالكامل في سورية.

خريطة توزع السيطرة في ريف حلب اليوم 2020

خريطة ريف حلب | موقع ترندين

 

المصدر: موقع ترندينغ – حمزة سليمان

تنويه | يمنع نقل المقال بدون وضع رابطه تحت طائلة حقوق الملكية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق