مجتمعمنوعات

كتاب أخبار الزمان يتصدر تريند .. نبوءة إبراهيم بن سالوقيه عن كورونا ونهاية العالم



تابعنا عبر

تصدر كتاب أخبار الزمان للكاتب إبراهيم بن سالوقيه مؤشرات محرك البحث “جوجل” بعد حالة من الجدل أثيرت بسبب ما ورد فى الكتاب فى الصفحة 356 عن تنبوء بانتشار وباء عالمي في شهر مارس عام 2020.

وشهدت الفترة الحالية حالة من الهلع والخوف أصيبت به الشعوب في العالم أجمع، بسبب انتشار فيروس كورونا القاتل، الأمر الذي جعل البعض يذهب إلى الخرافات وبعض حكايات الأساطير، أو تفحص الكتب ومشاهد الأفلام التي تنبأت بنهاية العالم، أو انتشار أوبئة، وأخر هذه الحكايات، ما ضجت به مواقع التواصل الاجتماعي، وانتشار عدد من الأقاويل، بان كتاب “آخر الزمان” لـ ابراهيم بن سالوقيه، تنبأ بنهاية العالم خلال شهر مارس 2020، الأمر الذي تسبب في حالة من الذعر الكبيرة التي سيطرت على الكثيرين حول العالم.

نص الصفحة 356 من كتاب أخبار الزمان

وجاء على مواقع التواصل أن مؤلف الكتاب إبراهيم بن سالوقيه المتوفى عام 463 هجرية تنبأ بأحداث كورونا من خلال أخبار الزمان، وتناقلوا منه إحدى صفحاته المزعومة والتي تحمل رقم 365 وتضمن نصها: “حتى إذا تساوى الرقمان (20=20)، وتفشى مرض الزمان، منع الحجيج، واختفى الضجيج، واجتاح الجراد، وتعب العباد، ومات ملك الروم، من مرضه الزؤوم، وخاف الأخ من أخيه، وكسدت الأسواق، وارتفعت الأثمان، فارتقبوا شهر مارس، زلزال يهد الأساس، يموت ثلث الناس، ويشيب الطفل منه الرأس”.

وربط رواد المواقع هذه الكلمات بالأحداث المتتالية التي يمر بها العالم منذ بداية العام الجاري 2020، خاصة مع تفشي فيروس كورونا كوباء عالمي، وانتشار الجراد في بعض البلاد الأفريقية، وقرار وقف العمرة وإخلاء الحرم المكي للتعقيم، وعاصفة التنين التي ضربت البلاد خلال الفترة الماضية.

ولم يختلف ما جاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن كتاب أخبار الزمان، لمؤلفه إبراهيم بن سالوقية، عما حدث في مدينة الإسكندرية فجر اليوم، من خروج الأهالي في مسيرة لمواجهة فيروس كورونا، فكلاهما خرافات، وعدم وعي، وإدراك، حيث أن كتاب “أخبار الزمان” موجود بالفعل، ولكن مؤلفه الحقيقي علي بن الحسين بن علي، المعروف باسم أبو الحسن المسعودي، وهو من ذرية عبد الله بن مسعود، وليس ما ذكره نشطاء مواقع التواصل إبراهيم بن سالوقيه، حيث أن ذلك الاسم لم يوجد له أثر في الواقع، وكل ما تردد عنه من الخيال، وكذلك عدد صفحته 278 صفحة فقط، بما يعني أنه لا وجود فيه للصفحة المذكورة 365، كما أن الكتاب لم يتطرق إلى أي نبؤة عن نهاية العالم، بل اقتصرت كل موضوعاته عن رصد التاريخ القديم بمختلف بلدان العصر القديم، ومنها الصين، الافرنج، الأندلس، مملكة الترك، مملكة الروم، مملكة خراسان، وغيرها من القصص.

مؤلف كتاب أخبار الزمان
وعن مؤلف الكتاب الحقيقي فهو أبو الحسن المسعودي مؤرخ، رحالة، وباحث من أهل بغداد، كان قد أقام بمصر وتوفي فيها، ومن أشهر ما كتب سلسلة كتب “أخبار الزمان ومن أباده الحدثان” وهو تاريخ موثق في نحو ثلاثين مجلدا، بقي منه الجزء الأول مخطوطا والذي تم طبعه عدة مرات كان آخرها في عام 1996.

وكتب المسعودي أيضا “التنبيه والإشراف – ط”، و”أخبار الخوارج”، و”ذخائر العلوم وما كان في سالف الدهور”، و”الرسائل”، و”الاستذكار بما مر في سالف الأعصار”، و”أخبار الأمم من العرب والعجم”، و”خزائن الملوك وسر العالمين”، و”المقالات في أصول الديانات”، والبيان” في أسماء الأئمة، و”المسائل والعلل في المذاهب والملل”، و”الإبانة عن أصول الديانة” و”سر الحياة”، و”الاستبصار” في الإمامة، و”السياحة المدينة”.

المصدر: جريدة الدستور

اشترك في قناة موقع ترندينغ على التلغرام

زر الذهاب إلى الأعلى