أخبار محليةمحلياتمميز

هذه أسباب أزمة المشتقات النفطية في سوريا



تابعنا عبر

أوضحت وزارة النفط في سوريا أسباب الأزمة المتجددة في تأمين المشتقات البترولية، وخاصة المازوت والبنزين، والتي تجلت بعودة مشاهد الطوابير الطويلة أمام محطات الوقود.

وقالت الوزارة في بيان عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي إنها خفضت، وبشكل مؤقت، كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة 17 %، وكميات المازوت بنسبة 24%، وذلك إلى أن تصل التوريدات الجديدة، التي من المتوقع أن “تصل قريبا، وبما يتيح معالجة هذا الأمر بشكل كامل”، حسب توضيح الوزارة.

وقالت الوزارة إنها اتخذت ذلك الإجراء نتيجة تأخر وصول توريدات المشتقات النفطية المتعاقد عليها، وذلك “بسبب العقوبات والحصار الأمريكي الجائر ضد بلدنا، وبهدف الاستمرار في تأمين حاجات المواطنين وإدارة المخزون المتوفر وفق أفضل شكل ممكن”.

يذكر أن سوريا شهدت أزمة خانقة في تأمين المشتقات النفطية منذ أشهر، وعادت إلى الظهور منذ نحو شهر، إذ أن عددا كبيرا من الأسر لم تحصل على كميات المازوت المقررة، والمحددة بـ 200 ليتر على دفعتين، كما أن محطات الوقود عادت لتشهد ازدحاما، وسط عمليات متاجرة بتلك المواد وبأسعار تفوق ضعف السعر الرسمي المحدد.

زر الذهاب إلى الأعلى