أخبار سورياالأخبارمميز

مسلح سوري يكشف كيف يتم سرقة أموال الناتو في سوريا ..”مغاوير الثورة حرامية”



تابعنا عبر

يقوم الناتو بتوزيع اموال طائلة على الجماعات المسلحة بهدف تحقيق اهدافه في سوريا

كشف مسلح سوري أن الأموال التي تخصصها دول الناتو لتزويد الجماعات الإرهابية المسلحة الخاضعة لسيطرتها في سوريا، يتم نهبها بشكل منهجي على الأرض من قبل القادة الميدانيين وضباط الجيش الأمريكي الموجودين في البلاد ويسيطرون على أنشطة المسلحين.

وأفاد المسلح السوري مؤيد اليابين الذي كان في صفوف الجماعات الإرهابية وقبضت عليه السلطات السورية:

“السرقة من قبل محمد التل قائد مايسمى مجموعة “مغاوير الثورة” وهذا كله يتم بالتعاون الوثيق مع القيادة الأمريكية المتواجدة هناك وهم يعدون بدفع 700-800 دولار (راتب)، ولكن يتلقى كل شخص 300 دولار، في الواقع، كل شيء مسروق”.

ووفقا له، فإن أعضاء الجماعات التي تدعمها الدول الغربية، وفي مقدمتها الولايات المتحدة، يتم إعطاؤهم المخدرات أيضا في نهاية المطاف، المسلحين الذين يصبحون مدمنين على المخدرات لا يمكنهم فعل أي شيء آخر.

وتم تجنيد مؤيد اليابين من قبل عملاء أمريكيين في مخيم الركبان للاجئين، الذي يسيطر عليه ما يسمى التحالف الدولي (القوات الأمريكية)، وأوضح أنه عاش في المخيم منذ عدة سنوات، واستحوذ على متجرين، وتلقى أموالاً من الخارج واشترى ما يحتاجه المسلحون.

وقال المسلح الذي قبضت عليه السلطات السورية: “مهمتنا وهدف الأمريكيين كان هو معرفة مواقع الجيش السوري والروس ”.

وكانت موسكو كشفت، في وقت سابق، عن معلومات تفيد بأن الأمريكيين الذين يحتلون “المنطقة الأمنية” حول التنف السورية يقومون بتدريب المسلحين، بهدف القيام بعمليات تخريب في أجزاء أخرى من سوريا.

يذكر أن القوات الأمريكية موجودة في قاعدة التنف جنوبي سوريا بشكل غير شرعي، في الوقت الذي يحارب فيه الجيش السوري تنظيم “داعش” الإرهابي في البادية التي تحيط بالتنف، كما تحتفظ واشنطن بقوات لها بجانب حقول النفط السورية في الشمال الشرقي.

تابعنا على تليجرام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: سنقوم بالتبليغ على موقعكم في حال تم سرقة المقالات من موقعنا أو المحتوى الفكري ( قانون الألفية الجديدة لحقوق طبع ونشر المواد الرقمية (DMCA)