أخبار العالمالأخبارمميز

فضيحة تهز استراليا .. صور وفيديوهات مخلة داخل البرلمان



تابعنا عبر

صدم الشارع في استراليا بعد انتشار صور وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر موظفين في الحكومة يقومون بأعمال شائ.نة داخل البرلمان.

ونشرت صحيفة “ذي أستراليان” ومحطة “القناة 10”  الفيديوهات والصور التي جرى تشاركها في مجموعة محادثة على مواقع التواصل بين موظفين في الحكومة المحافظة، قبل أن يكشف عنها شخص أطلقت عليه وسائل الإعلام اسم “توم”.

وأكد “توم” أن موظفين في الحكومة في استراليا ونوابا يقيمون أحيانا علاقات مخ.لة حتى في قاعة الصلاة في البرلمان، وربما استقدموا مومسات إلى المبنى، موضحا أن موظفين يتبادلون أيضا صورا لأنفسهم، ذات طابع إبا.حي، وأنه تلقى شخصيا بعضا منها، بحسب موقع “الحرة”.

أشار إلى أن هؤلاء الموظفين الذين يقومون بهذه الأفعال يعتبرون أن بإمكانهم أن يفعلوا ما يريدون.

فتح تحقيق

وأثارت الحادثة موجة غضب وتنديد لا سيما أنها تضاف إلى سلسلة من القضايا ألقت الضوء على الثقافة المنتشرة في صفوف الطبقة السياسية الأسترالية، وتسببت بتظاهرات في كل أرجاء البلاد.

وندد رئيس الوزراء المحافظ سكوت موريسون بهذه التصرفات، معتبرا أنها “مخزية”، علما أنه يجد نفسه في موقع ضعف أساسا بسبب إدارته لقضايا عدة تتهم في إحداها موظفة في الحكومة زميلا سابقا بالاغت.صاب.

بدورها، قالت وزيرة شؤون النساء ماريز باين إن الكشف عن هذه المعلومات يثير صدمة ويعزز ضرورة فتح تحقيق أمرت به الحكومة حول ثقافة العمل في البرلمان.

وعلى خلفية فضيحة البرلمان، تمت إقالة مستشار في الحكومة الأسترالية، فيما وعدت السلطات المختصة باتخاذ مزيد من الإجراءات الصارمة.

وتأتي فضيحة البرلمان بعد اتهام موظفة سابقة في البرلمان تدعى بريتاني هيغينز، بأنها تعرضت للاغت.صاب داخل مبنى البرلمان الأسترالي من قبل أحد الموظفين بعد احتسائها الكحول معه في آذار/مارس 2019.

كما وجهت امرأتان أخريان” موظفة ليبرالية” و”متطوعة سابقة” في التحالف، ادعاءات لصحيفة “The Australian” بأنهما تعرضتا للاعتداء الج.سي من قبل نفس الموظف.

في حين أعلنت امرأة رابعة في مقابلة مع قناة “ABC” عن تعرضها للتح.رش الجس.دي من جانب الموظف نفسه في عام 2017.

تابعنا على تليجرام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى