أخبار سورياالأخبارمميز

الجيش الأمريكي يسرق قمح ونفط سوريا إلى العراق أمام أعين قسد



تابعنا عبر

يستمر الجيش الأمريكي والتنظيمات المتعاونة معه مثل تنظيم “قسد” بممارساتهم غير الشرعية ضد سكان الجزيرة السورية، من خلال سرقة القمح والنفط، وتنفيذ حملات اعتقال عشوائية ضد المدنيين ومنع التعليم وفق المنهاج الدراسي العربي الحكومي.

وأفادت وكالة “سبوتنيك” في الحسكة نقلا عن مصادر محلية أن الجيش الأمريكي وبالتعاون مع مسلحي تنظيم “قسد”، قام بإخراج رتلا مؤلفا من 32 شاحنة محملة بالقمح المسروق من صوامع تل علو بأقصى شمال شرقي الحسكة، اليوم الخميس 29 أبريل/ نيسان، إلى داخل الأراضي العراقية عبر معبر الوليد البري غير الشرعي.

وبحسب الوكالة، سرقت القوات الأمريكية خلال الأشهر الماضية كميات كبيرة من القمح السوري عبر مئات الشاحنات من صوامع تل علو في ناحية اليعربية والطويبة في ريف القامشلي الشرقي وغيرها من المناطق وأخرجتها إلى شمال العراق.
من جانب أخر، واصل المسلحون الموالون للجيش الأمريكي من تنظيم “قسد” ممارساتهم بحق الأهالي في مناطق انتشارهم في الجزيرة السورية ودير الزور والرقة وأقدموا على اختطاف مجموعة كبيرة من المدنيين في عدد من القرى والبلدات.

وذكرت مصادر أهلية و عشائرية  أن تنظيم “قسد” شن حملة مداهمات طالت منازل في عدد من القرى في منطقة تويمين الواقعة قرب الحدود السورية العراقية بريف الحسكة الجنوبي واختطفت عددا من المدنيين واقتادتهم بقوة السلاح إلى جهة مجهولة.

وتابعت المصادر أن تنظيم “قسد” نفذ حملة اعتقالات واسعة ومداهمة وتفتيش لأغلب منازل المواطنين في قرية أبو النيتل بريف دير الزور الشمالي اختطف على إثرها 20 مدنياً واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

كما اختطف تنظيم “قسد” ستة أشخاص من بلدة الحوايج، 45 كم شرق دير الزور، وقام بنقلهم الى جهة مجهولة، بحجة قيامهم بأعمال “اغتيالات وتفجيرات في المنطقة”، بحسب المصادر.وصباح اليوم الخميس، قال ما يسمى “المركز الإعلامي” التابع لتنظيم “قسد” إن فريق هندسة ألغام تابع للتنظيم قام بتفكيك ست عبوات ناسفة كانت معدة للتفجير ببلدة الكسرة بريف دير الزور.

وفي محافظة الرقة أغلق تنظيم “قسد” تسعة معاهد في مناطق سيطرته في الرقة وريفها و سحب رخصها، بسبب تدريسها للمناهج السورية الحكومية.

وقالت مصادر محلية في الرقة للوكالة إن ما يسمى “لجنة التربية والتعليم” التابعة للتنظيم أغلقت خمسة معاهد في مدينة الرقة وأربعة في ريف المدينة، وقامت بسحب الترخيص منها بشكل نهائي ومنع المدرسين ومالكي المعاهد من مزاولة التدريس مرة أخرى تحت طائلة المسؤولية.

وأوضحت المصادر، أن الحملة شملت في الرقة معهدين في التوسعية وثلاثة معاهد في أحياء الأماسي والمشلب والثكنة، أما بريف المدينة فأغلقت أربعة معاهد بقرى رطلة والسحل والكسرات.

 

وتشهد مناطق سيطرة الجيش الأمريكي و تنظيم “قسد” شرقي سوريا، مظاهرات شعبية للمطالبة بطرد الاحتلال الأمريكي وميليشيا “قسد” التي “أمعنت في التنكيل بالأهالي وسرقة ممتلكاتهم وحصار عدد من القرى والبلدات واعتقال عشرات الشبان واستهدافها وجهاء وشيوخ العشائر وسرقة ثروات منطقة الجزيرة نفط وقمحومحاربة التعليم وتجنيد الشبان”، بحسب المصادر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى