أخبار الفنانينعالم الفن

صور الفنانة قمر الاخيره وهي حامل بطفلها الثاني تتصدر تريند ( شاهد )



تابعنا عبر

تصدرت الفنانة قمر اللبنانية ترند ، بعد نشرها صورا من احدث جلسة تصوير خضعت لها عبر instagram داخل حديقة منزلها ، تظهر فيها وهي حامل بطفلها الثاني الذي لم تكشف اذا كان صبي او فتاة بعد .

صور الفنانة قمر الاخيره

وارتدت الفنانة قمر فستاناً قصيراً استعرضت من خلاله حملها بمولودها الثاني الذي لم تكشف عن نوعه حتى الآن.

وكانت قمر اكدت خبر حملها بشكل رسمي، بعدما اعادت عبر صفحتها، نشر الاخبار الصحافية التي تعلن حملها كذلك اعادت بعض رسائل التهنئة، وردت عليها بالشكر.

وحتى الآن لم تكشف قمر عن هوية زوجها أو حبيبها، الذي لا يزال غامضاً ولا أحد يعرف شيئاً عنه.

حمل قمر بمولودها الثاني، أعاد للأذهان أزمة حملها بابنها الأول (جيمي)، الذي رزقت به من رجل الأعمال المصري جمال مروان، ولم يعترف بنسبه إليه حتى يومنا هذا.

و بحسب مجلة “الجرس ” الشهيرة : تزوج جمال مروان والفنانة قمر في لبنان، ووقعت بينهما العديد من المشاكل التي كان لها تأثيراً كبيراً على استمرار العلاقة بينهما، حيث توجهت قمر للقضاء المصري في عام 2010 .

وقدمت دعوى إثبات نسب لابنها ضد جمال مروان صاحب قنوات ميلودي حينها، ودخل الطرفان في نزاع طويل استمر سنوات، فيما تم إتهام المنتج المصري بسرقة ورقة زواجهما.

وطالبت بتحليل دي ان ايه بعدما خضعت هي والطفل للتحليل، وتم تسليم تقرير نتائج سحب العينة إلى السفارة المصرية في لبنان بعد عملية التصديق عليها من قبل وزارة الخارجية اللبنانية، والتي تم إرسالها لمحكمة الأسرة المصرية لمقارنتها مع تحليل الdna لجمال مروان إلا أن الأخير رفض إجراء التحليل زاعماً أنه لم يتزوجها.

أكدت قمر بحوار مؤخراً أكدت أنها ما زالت تحارب لليوم منذ 10 سنوات بعد الظلم الكبير الذي تعرضت له من طرف جمال، ولم تتمكن لليوم من إثبات نسب طفلها لـ جمال بسبب رفض المحاكم اللبنانية لإجبار زوجها على تحليل الـ “DNA” خوفاً من نفوذه واسمه الكبير خاصةً أنه حفيد الرئيس المصري الراحل.

وأضافت الفنانة اللبنانية أنه تم طردها من باب المحاكم اللبنانية على عكس المحاكم المصرية والتي “نصفتها” على حسب تصريحها، وتحدثت الفنانة اللبنانية عن بداية مشاكلها مع جمال مروان والتي بدأت مع دخولها المجال الفني، إذ أن الشركة التي كانت تتعاقد معها يوجد لها تعاون داخلي مع شركة ميلودي التي كان يديرها جمال مروان، وبناء على ذلك تم عرض أول فيديو كليب لها عبر قنوات ميلودي، إلا أن الأمور تغيرت لاحقاً بعد أن وقعت عقد مدته 11 عاماً.

وأكدت قمر أنها وضعت على الرف بعد أن دخلت إحدى الفنانات إلى الشركة والتي لها اسم كبير وتاريخ في عالم الفن لأنها كانت تشعر بالغيرة منها، مما دفع قمر لرفع دعوى قضائية ضد الشركة المنتجة لتتفاجأ بأن الطاولة قد قلبت عليها وحُكمت بدفع مبلغ كبير يصل لمليون دولار مقابل فض الشراكة.

لاحقاً تم التدخل في الموضوع وحصل الاتفاق على دفع 80 ألف دولار أمريكي مقابل فض الشراكة، وبعدها بمدة تمكنت قمر من إصدار فيديو كليب جديد حمل اسم “العتبة قزاز” عبر قنوات مزيكا، إلا أن قنوات ميلودي كانت الأقوى في تلك الفترة ومن أجل عرض الكليب هناك تم الإتفاق على مبلغ كبير وصفته قمر بـ الإبتزاز، ولأنه لم يكن باليد حيلة دفعت الفنانة من خلال شركتها مبلغ 80 ألف دولار لعرض الكليب لمدة شهر تقريباً.

المفاجأة كانت أنه بعد دفع المبلغ لم يتم تنفيذ الإتفاق، وكانت غلطة الشخص الذي سلم المبلغ المالي أنه لم يحصل على ما يثبت أنه بالفعل تم دفع 80 ألف دولار. الضغوطات التي تعرضت لها قمر كان هدفها واحد هو “الحصول عليها”، وبالفعل تمكن جمال من الوصول ل الفنانة اللبنانية بعقد زواج عرفي.

حياة قمر مع مروان كانت طبيعية ولم يكن موضع الحمل فيه أي مشكلة حتى وصلت للشهر الرابع وتفاجأت بأنه غير رأيه ولم بعد يريد الطفل، لتبدأ المشاكل بعدها التي لم تتوقف على الإنفصال بل ووصلت إلى محاولة القتل عن طريق استئجار قطاع طرق من قبل جمال بحسب تصريح قمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى