أخبار رياضيةرياضةمميز

ما حقيقة عودة كريستيانو رونالدو إلى ريال مدريد ؟ هل يفعلها الدون ؟



تابعنا عبر

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر عودة كريستيانو رونالدو إلى ناديه السابق ريال مدريد ، ماحقيقة هذا الخبر الذي شغل الرأي العام الرياضي ؟

حقيقة عودة كريستيانو رونالدو إلى ريال مدريد ؟

ارتبط اسم كريستيانو رونالدو بعدد من الأندية هذا الصيف، ولكن يبدو أن النجم البرتغالي بصدد البقاء في يوفنتوس، حيث سيكلف بمهمة لعب دور أكبر في إعادة الحياة للعملاق الإيطالي.

وكان اللاعب البالغ من العمر 36 عاما مثار كثير من الحديث عن انتقاله، سواء أكان ذلك إلى نادي طفولته سبورتنغ لشبونة، في خطوة أعلنت والدة رونالدو أنها ممكنة، أم اللعب مجددا في الدوري الإنجليزي الممتاز مع مانشستر يونايتد.

وهذا الأسبوع، ذكرت صحيفة كورييري ديلو سبورت الإيطالية أن جورج منديز وكيل أعمال رونالدو عرض خدمات نجمه على مانشستر سيتي بطل إنجلترا، في حين قال برنامج إلتشيرينجيتو التلفزيوني إن اللاعب قد يعود إلى ريال مدريد، وهو ما سارع إلى نفيه كارلو أنشيلوتي مدرب الملكي بشكل يبدو أنه أساء إلى رونالدو وجعله يرد ببيان غاضب.

وبعد احتلال يوفنتوس المركز الرابع الموسم الماضي، وخروجه من دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا، فمن الممكن مسامحة رونالدو الذي اقترب من نهاية مسيرته، على سعيه إلى الرحيل من أجل تحسين فرصته في الفوز بمزيد من الألقاب قبل الاعتزال.

ولكن حتى الآن لم يحدث ذلك، ونأى أنشيلوتي مدرب ريال مدريد بنفسه عن المهاجم الفائز بدوري الأبطال 4 مرات في العاصمة الإسبانية.

وكتب أنشيلوتي في حسابه على تويتر أمس الثلاثاء “كريستيانو أسطورة في ريال مدريد، ولديه كل حبي واحترامي. لم أفكر قط في ضمّه، نتطلع إلى المضي قدما”.

ويبدو أن رونالدو سيستمر على الأرجح في يوفنتوس الذي يحاول استعادة لقب الدوري من إنتر ميلان، وسيمثل وجود المهاجم البرتغالي هداف الدوري الإيطالي الموسم الماضي عنصرا مؤثرا في سعي النادي لإحراز اللقب مجددا.

وفي الواقع، طالب المدرب الجديد ماسيميليانو أليغري، العائد إلى يوفنتوس لفترة ثانية، رونالدو بتقديم المزيد خلال الموسم الجديد، وذلك على أمل تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا الغائب عن يوفنتوس منذ نحو ربع قرن.

وقال أليغري في مؤتمر صحفي الشهر الماضي إن “رونالدو لاعب استثنائي وهو شخص ذكي. تحدثنا كما تحدثت إلى بقية اللاعبين، وقلت له إن الموسم سيكون مهما، وسيتحمل المسؤولية على نحو مختلف وأكبر مما كان عليه الأمر قبل 3 سنوات”.

وأضاف “لا يمكن أن يكون هدافا فقط؛ أتوقع منه تحمل المسؤولية بأهمية الشخص الذي هو عليه عند الأخذ في الاعتبار وجود العديد من اللاعبين الشبان في الفريق. لا يمكنني سوى تخيل الصعوبات التي واجهها في العامين الأخيرين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى