أخبار الفنانينعالم الفن

سوزان نجم الدين: لا منافسة لي بمجالي.. لا أريد أن يراني الكتّاب والمخرجين “المرأة الحلوة”



تابعنا عبر

دعت الفنانة السورية سوزان نجم الدين جميع الفنانين السوريين، موالين أو معارضين، بالعودة إلى سوريا.

وأوضحت سوزان نجم الدين في لقاء مع مجلة “لها” بأن الدراما السورية استطاعت أن تحافظ إلى حد ما على وجودها رغم هذه الحرب الكونية، وهجرة بعض الفنانين خارج سوريا، وظهور نجومها في مسلسلات درامية عربية مشتركة أثّر سلباً على وجودها وفي كيانها، متمنية عودة كل الفنانين إلى سوريا، موالين ومعارضين، حيث قالت: “أظنّ أن جميع الفنانين السوريين يحبّون بلدهم كلٌّ على طريقته”.

وذكرت نجم الدين بأنه لا يوجد منافِسة لها في مجالها، مضيفة: “الأمر ليس غروراً، ولأنني لا أفكر بهذه الطريقة، أنا أنافس نفسي وإمكانياتي ولدي أشياء كثيرة لم أقُم بها بعد، ولا أريد أن يراني الكتّاب والمخرجون المرأة الحلوة والقوية فقط، بل أن يلتفتوا إلى جوانب كثيرة في موهبتي لم تُكتشف بعد مثل الكوميديا والأكشن وغيرها”.

وحول ابتعادها عن الدراما السورية لأربع سنوات، أكدت سوزان نجم الدين أنها لم تبتعد عن الدراما السورية فحسب، وإنما عن الدراما ككل، مشيرة إلى أنها منذ 4 سنوات وهي تعتذر عن المشاركة في أعمال في سوريا ولبنان ومصر والإمارات لأسباب كثيرة، أولها أنها لم تتلقَّ مشروع عمل يشبهها، وإذا وجدته يكون ناقصاً للأسف، أي كُتب نصف نصه فقط، وهو الخطأ الذي وقعت فيه أخيراً للأسف ولن تكرره أبداً، لأن النتائج لا تكون مضمونة في هذه المسلسلات، حسب قولها.

وكشفت نجم الدين بأنها اعتذرت عن المشاركة في مسلسل “كسر عضم” مع المخرجة رشا شربتجي بسبب انشغالها بأعمال كثيرة وصعوبة التنسيق بينها، لا سيما أن التصوير يشمل أبو ظبي ودبي وربما سوريا ولبنان.

وعلى الصعيد الشخصي، أكدت سوزان نجم الدين أخبار ارتباطها، وذكرت عن هوية حبيبها بأنه سوري الأصل حاصل على الجنسية الإماراتية.

الجدير بالذكر أن سوزان نجم الدين شاركت مؤخراً في مسلسل “وثيقة شرف” وأدت فيه شخصية “فيكتوريا” من تأليف عثمان جحى ومؤيد النابلسي، وإخراج باسم السلكا، كما أنها شاركت في “بيوت من ورق” من تأليف آية طيبة، وإخراج أسامة الحمد، وإنتاج “أون لاين بروداكشن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: سنقوم بالتبليغ على موقعكم في حال تم سرقة المقالات من موقعنا أو المحتوى الفكري ( قانون الألفية الجديدة لحقوق طبع ونشر المواد الرقمية (DMCA)