أخبار الفنانينعالم الفن

محامي العائلة يكشف تفاصيل سرية جديدة عن قضية شيرين عبدالوهاب وطليقها يعلّق

كشف حسام لطفي، محامي أسرة الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب، تفاصيل جديدة بشأن أزمتها الأخيرة، فيما رد طليقها عن الاتهامات الموجهة إليه.

وقال لطفي في تصريحات صحفية لموقع الحرة إن “شيرين كانت تعاني من انهيار عصبي، وأيضا من اكتئاب حمل منذ عدة سنوات بعد ولادة ابنتها الثانية، وهو ما كان يؤدي لإصابتها بانهيار عصبي واستقر الأمر على أن تبقى في المستشفى عدة أيام تحت الملاحظة حتى تحظى بالرعاية الطبية وتستعيد نفسها، على أن تغادر المستشفى الأسبوع القادم بعد تحسن الأوضاع وهدوء الأزمة”.

ولفت إلى المحامي، الذي يمثل أسرة شيرين عبدالوهاب منذ أكثر من 20 عاما، ويتابع كافة الأمور القانونية المتعلقة بها وبأسرتها، إلى إنهاء الخلافات القانونية بينها وبين زوجها السابق، حسام حبيب، خلال الأيام الماضية.

وحول ما أثير عن أن الأزمة ترجع لمحاولة السيطرة على الفنانة وأموالها وممتلكاتها من شقيقها أو طليقها، أكد أن “شيرين لديها محاسب مالي تثق فيه تماما ويحرص دائما على مصالحها بعيدا عن سيطرة أي شخص، كما أنني أتولى الأمور القانونية لها وللأسرة وهذه الادعاءات بعيدة عن الواقع”.

وقال: “هناك أغنيتان جديدتان سيتم طرحهما قريبا لشيرين عبدالوهاب بعد إنهاء خلاف مع إحدى شركات الإنتاج بالتصالح حتى تستقر أمورها الفنية والإنتاجية”.

واختتم بأنه “يتمنى أن تتسم متابعات أزمة شيرين عبدالوهاب بالهدوء، لأن لديها ابنتين تستحقان من الجميع أن يفكر فيهما ويحافظوا على مشاعرهما”.

في ذات السياق وبعد توالي التصريحات حول حالتها الصحية والنفسية السيئة، وتعاطيها المخدرات مع طليقها، انتشر تسجيل صوتي نسب إلى حسام حبيب، يعتبر فيه أن علاقته بها كانت أكبر أخطاء حياته.

كما شدد على الصدمة الكبيرة التي تعرّض لها نتيجة علاقته بشيرين، مؤكداً أنه سيمسح اسمها من ذاكرته.

وفي التسجيل الذي تداولته مواقع إعلامية ومنها مجلة “الجرس” الفنية، أكد حبيب أنه لا يرغب برؤية شيرين أو سماع أي شيء عنها، كما طالبها بنسيان وجوده في حياتها تماماً.

وقال باللهجة المصرية: “شيرين دي أكبر غلطة غلطتها في حياتي وأنا اتصدمت فيها صدمة عمري، لا عايز شوفها تاني ولا أسمع باسمها.. تنسى إنها عرفت حد اسمو حسام في حياتها.. من اللحظة دي أنا ما عرفش حد بالاسم دا.

“عادت لطليقها وتتعاطى معه المخدرات”.. النيابة تحقق في أزمة شيرين عبد الوهاب

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بأنباء احتجاز المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب في مصحة للعلاج من الإدمان، بعدما اتهمتها عائلتها بالعودة لطليقها وتعاطي المخدرات رفقته.

أولى خيوط القصة المؤثرة بدأت بالحديث عن تعرضها لإصابة في الرباط الصليبي واحتياجها إلى إجراء جراحة عاجلة، تحولت إلى اتهامات لشقيقها بضربها واحتجازها داخل مستشفى.

وقال شقيق الفنانة في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب أن المسألة “معقدة” وأن شقيقته تتعامل “مع عصابة” مكونة من طليقها حسام حبيب وكذلك المنتجة سارة الطباخ، وهو ما جعله يصرح قائلاً: “أختي بتضيع.. أختي بتنهار”.

ونفى عبد الوهاب أن يكون قد ضربها أو اعتدى عليها وفق ما قيل ونشر.

وأوضح أن “الأمور عادت لطبيعتها” بين شيرين وبين طليقها حسام حبيب بعد أن أعاد إليها سيارة، ولكنه لم يتنازل عن القضايا ضدها، فيما تنازلت هي عن كل شيء ضده.

وكشف عن مفاجأة صادمة، حينما ادعى أن شقيقته تتعاطى المخدرات بصحبة حسام حبيب، وأنها قامت باستئجار شقة في منطقة التجمع حديثاً “من أجل تعاطي المخدرات بصحبة حسام حبيب”، حسب زعمه.

وفيما يخص دخولها إلى المستشفى، أكد محمد عبد الوهاب أنه أدخلها إلى المستشفى بشكل إلزامي حيث إنها “غير مؤهلة ولا بد من علاجها”.

وأضاف أن مدير المستشفى متواجد في النيابة العامة ومعه كافة الأوراق والتحاليل التي تثبت هذا الأمر.

وأشار إلى أنه لم يقم باصطحابها إلى المستشفى، وإنما حضرت لجنة مختصة من أجل اقتيادها إلى المستشفى.

بعد كلام محمد، دخلت والدته على خط الأزمة حيث تحدثت في مداخلة تلفزيونية مع نفس البرنامج واستنجدت بالجميع من أجل “إنقاذ” ابنتها من حسام حبيب وسارة الطباخ.

وأكدت على أن ابنتها، وبعد حفلها الأخير، توجهت إلى المنزل بصحبة حسام حبيب “وتناولت معه المخدرات في الاستوديو”، وبعدها ذهبت للشجار مع والدتها وشقيقتها وطردتهما من منزلها، لأنها لم تكن في وعيها، حسب حديث الأم.

وكشفت أن علاقتها بابنتها كانت جيدة للغاية، ولكن بعد عودة حسام حبيب من جديد لحياتها، كان يأمرها بطرد والدتها حتى ينفرد بها وحدها، وهو ما دفع الأم للبكاء قائلةً: “احموها من الواد ده.. عشان الواد ده شر”.

وأوضحت أن شيرين طردت بناتها أيضاً، حيث إنها لم تكن في وعيها بسبب المخدرات، مشيرةً إلى أن حسام حبيب “عاد إليها من جديد بخطة جديدة”.

وانهارت الأم خلال المداخلة ليستكملها شقيقها ويؤكد أنه سيستمر في محاولة إنقاذ شيرين “حتى اليوم الأخير” من عمره، ولن يترك شقيقته حتى يؤكد الطب أنها أصبحت قادرة على تحمل مسؤولية نفسها.

وقالت النيابة في بيان لها إنها تلقـت “من وكيل الفنانة شيرين عبد الوهـاب بلاغا بتهجم شقيقها وآخرين عليها داخل مسكنهـا واصطحابهـا لإحـدى مستشفيات الصحة النفسية لإدخالها بها عنوة، على إثر خلافات بينهما، وقدم صـورة ضوئيـة تحمل رقم الملف الطبـي باسم موكلته والمنسوب صدوره إلى المستشفى المذكورة”.

وأضافت أنه “وفي ضوء هذا البلاغ سألت النيابة العامة مدير عام المستشفى والمدير الفني الطبي بها، واللذان تناقضت شهادتهما مع ما ورد بمضمون البلاغ، وعلى ذلك فإن النيابة العامة تسعى باستكمال تحقيقاتها إلى جلاء الحقيقة فيها”.

شيرين عبد الوهاب تتهم طليقها بالاستيلاء على سيارتها

اتهمت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب طليقها الفنان حسام حبيب بالاستيلاء على سيارتها التي تفوق قيمتها 172 ألف دولار.

ومثلت الفنانة أمام جهات التحقيق، الاثنين 5 سبتمبر، للإدلاء بأقوالها في القضية حيث اتهمت حبيب بالنصب عليها من خلال بيع سيارتها دون معرفتها أو أخذ الإذن منها.

وقالت إنها تعرضت للسب والقذف منه ومن والده الذي تعرض لها لفظيا أكثر من مرة سواء في مداخلات هاتفية أو عبر حسابه على فيسبوك، موضحة أنها تعبت من الأزمات، وتريد أن تعود لجمهورها بعيدا عن أي مشاكل.

وقررت جهات التحقيق استدعاء بائع السيارة الذي اشترتها عبد الوهاب منه، والشخص الآخر الذي اشترى السيارة ذاتها من حسام حبيب ووالده، وذلك لسماع أقوالهما حول ملكية السيارة.

وقال ياسر قنطوش محامي الفنانة في البلاغ، إن “الشاكية والمشكو في حقه كانت تربطهما علاقة زواج شرعي، وأثناء ذلك طلبت منه شراء سيارة فارهة، ووكلت المشكو في حقه بوصفه زوجها في اتخاذ ما يلزم لإنهاء إجراءات الشراء، واتفقت مع المعرض على سعر شراء السيارة وهو مبلغ 3،250،000 جنيه (172 ألف دولار) وتم الاتفاق مع المعرض على قيام الشاكية بتحويل ذلك المبلغ من حسابها الشخصي إلى حساب المعرض”.

وأضاف قنطوش: “فوجئت الشاكية بتحويل المبلغ بالكامل لحساب المعرض، وقيام المشكو في حقه باستلام أوراق السيارة وإنهاء جميع أوراقها باسمه، وتم استخراج رخصة السيارة باسمه، وقام بنقل ملكيتها باسمه، وعندما علمت الشاكية بتلك الواقعة دون إذنها أو موافقتها بذلك أقنعها بأنهما شخص واحد بسبب علاقة الزواج القائمة بينهما آنذاك، ووافقت على سداد ثمن السيارة“.

وأوضحت أنه ”عندما نشبت الخلافات الزوجية بينهما مؤخرًا واستحال استمرار الأسرة بينهما واتفقا على الطلاق، وتم إيقاع الطلاق بالفعل، طلبت منه نقل الملكية أو سداد ثمنها، إلا أنه رفض وماطل ولم يقم بسداد قيمة السيارة أو نقل ملكيتها لها كما اتفقا مسبقًا“.

طليق شيرين عبد الوهاب يهدد بفضحها بعد تصريحاتها الأخيرة ضده!

هدّد الفنان المصري، حسام حبيب بفضح طليقته الفنانة شيرين عبدالوهاب، بعد تصريحاتها الأخيرة ضده واتهامها له بأذيتها جسديا ونفسيا.

 وبحسب ما أفادت صحف مصرية فقد سارع حسام حبيب بالرد على شيرين من خلال تسجيل صوتي، لبرنامج ” et بالعربي”، مؤكدا من خلاله أن ما قالته لا أساس له من الصحة.

وأوضح حبيب أنه اضطر للسكوت طوال الفترة الماضية حفاظاً على سمعتها، ولكن سوف يتحدث خلال الفترة القادمة، ويكشف المزيد من الحقائق، خاصة وأن الحديث عن اتهامه أصبح زائدا.

وتابع: “خلاص هاضطر اتكلم عشان الكلام بقى زيادة”.

ونوّه إلى أنه يقوم حالياً بتحضير مستندات تدعم، وتؤكد صحة أقاويله التي سوف يكشفها خلال الأيام القادمة حول أزمته مع شيرين، قائلاً: “هتكلم بحقائق مش كلام مرسل عشان مش بحب افتري على حد”.

وشدد أن رده خلال وسائل الإعلام سيكون بحقائق ومستندات، مضيفاً ” أنا مش مستعجل بجهز كل حاجة قانوناً وبالمستندات”.

فريق التحرير

كتاب محتوى في المجال السياسي والعسكري وخبيراء في عالم التقنيات والمعلومات ومصمصمين خرائط ومتابعين لأهم التطورات في المنطقة العربية .
زر الذهاب إلى الأعلى
error: سنقوم بالتبليغ على موقعكم في حال تم سرقة المقالات من موقعنا أو المحتوى الفكري ( قانون الألفية الجديدة لحقوق طبع ونشر المواد الرقمية (DMCA)