ترندينغ

قوقل تحتفل بعيد ميلاد عمر الخيام Omar khayyam ..تعرف عليه وعلى رباعيته



تابعنا عبر

احتفل محرك البحث العالمي والشهير قوقول بعيد ميلاد الشاعر والفيلسوف غياث الدين أبو الفتح عمر إبراهيم الخيام والمعروق بلقب عمر الخيام Omar khayyam .

نبذة عن الشاعر عمر الخيام Omar khayyam :

ولد الشاعر والفيلسوف غياث الدين أبو الفتح عمر إبراهيم الخيام عام 1048 م،وتوفي عام في1131م واشتهر والده بعمله في صناعة الخيام في مدينة نيسابور خراسان في إيران لذلك لقب بالخيام.

ويعرف بأنه من أكبر والشهر العلماء والفلاسفة، وتقول الروايات المتناقله عنه جيل بعد جيل ا،ه من أصول عربية .

وعمل Omar khayyam في مجال الرياضيات واللغة والفلك والفقه والتاريخ ، كما أنه أول من اخترع طريقة حساب المثلثات .

رباعيته الشهيرة

في عام1951 تغنت برباعيته سيدة الغناء العربي أم كلثوم والتي لحنها الملحن القدير رياض السنباطي وترجمها الشاعر الكبير أحمد رامي.

وفي عام 1923 ترجم الملحن احمد رامي رباعية الخيام من اللغة الفارسية الى العربية عندما كان يدرس في مدرسة اللغات الشرقية بجامعة سوربون عندما كان في مدينة باريس الفرنسية، أصدر أول طبعة من الرباعية عام 1924 اي بعد سنتين من عودته الى مصر.

كما ترجمت رباعيته الى اللغة الانجليزية من قبل الشاعر “فنزجرالد” في عام 1859 للتوالى بعد الترجمات الى لغات اخرى .

وإليكم رباعيتة

سَمِعتُ صوتًا هاتفًا في السَّحر .. نادى من الغيبِ غُفاةَ البَشَر
هُبّوا املأوا كأسَ المُنى قبل .. أن تملأَ كأسَ العمرِ كَفَّ القَدَر

لا تُشغل البال بماضي الزمان .. ولا بآتِ العيشِ قبلَ الأوان
واغنم من الحاضرِ لَذَّاتهِ .. فليسَ في طَبعِ الليالي الأمان

غَدٌ بظهرِ الغيب، واليومُ لي .. وكم يَخيبُ الظن في المُقبِلِ
ولستُ بالغافلِ حتى أرى .. جمالَ دُنيايَ ولا أجتلي

القلبُ قد أضناه عشقُ الجمال .. والصّدرُ قد ضاقَ بما لا يُقال
ياربُ هل يرضيكَ هذا الظّما .. والماءُ ينسابُ أمامي زُلال

أولى بهذا القلبِ أن يخفِقَ .. وفي ضِرامِ الحُبِّ أن يُحرَقَ
ما أضيَعَ اليومَ الذي مَرَّ بي .. من غيرِ أن أهوى وأن أعشقَ

أفق خفيفَ الظلِ هذا السَّحَر .. نادى دع النومَ وناغِ الوَتَر
فما أطالَ النومُ عمرًا ولا .. قَصَّرَ في الأعمارِ طولُ السَّهر

فكم توالى الليلُ بعدَ النهارِ .. وطالَ بالأنجمِ هذا المدارِ
فامشِ الهُوينا إنَّ هذا الثرى .. من أعينٍ ساحرةِ الإحورار

لا توحِش النَّفسَ بخوفِ الظنون .. واغنم من الحاضرِ أمنَ اليقين
فقد تساوى في الثّرى راحلٌ .. غدًا وماضٍ من ألوفِ السنين

اطفئ لظى القلب بشهدِ الرِّضاب .. فإنما الأيامُ مثلُ السّحاب
وعيشُنا طيفُ خيال، فَنَل .. حظك منه قبلَ فَوتِ الشباب.

المصدر: موقع ترندينغ

فريق التحرير

كتاب محتوى في المجال السياسي والعسكري وخبيراء في عالم التقنيات والمعلومات ومصمصمين خرائط ومتابعين لأهم التطورات في المنطقة العربية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: سنقوم بالتبليغ على موقعكم في حال تم سرقة المقالات من موقعنا أو المحتوى الفكري ( قانون الألفية الجديدة لحقوق طبع ونشر المواد الرقمية (DMCA)