أخبار العالمالأخبارمميز

إجراء غير مسبوق من وزارة الخارجية الأمريكية يخص طالبي الفيزا



تابعنا عبر

بدأت وزارة الخارجية الأمريكية بإلزام طالبي الفيزا تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة بالكشف عن حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، مع استثناء بعض الزيارات الرسمية والدبلوماسية.

ووفقاً لما ذكرته شبكة ” بي بي سي” البريطانية، فقد أعلنت الوزارة في بيان لها بدأها في إلزام جميع المتقدمين للحصول على تأشيرات دخول ”  فيزا ” الى الولايات المتحدة الاميركية بالكشف عن “اسم المستخدم” الخاص بهم على  مواقع التواصل الاجتماعي، وجميع حسابات البريد الإلكتروني الخاصة بهم، إضافة إلى أرقام الهواتف التي يعود تاريخ استخدامهما لخمس سنوات خلت.

وطبقا للوائح وزارة الخارجية فإنّ العواقب ستكون وخيمة في حال تم اكتشاف كذب المتقدم بشأن استخدامه لوسائل التواصل الاجتماعي، بحسب ما تضمنته القرارات الجديدة.

الاقتراح سيؤثر على حوالي 14.7 مليون شخص سنويا، وفقاً لتقدير السلطات الأمريكية في العام الماضي (٢٠١٨)، علما أنّ القرار قد يعفي بعض طلبات التأشيرات الدبلوماسية والرسمية من الإجراءات الجديدة، بينما سيتعين على جميع المسافرين إلى الولايات المتحدة الاميركية للعمل أو الدراسة تسليم كافة معلوماتهم.

في السابق، كان يتعين فقط على طالبي الفيزا الذين يحتاجون إلى تدقيق إضافي، مثل الأشخاص الذين زاروا أجزاء من العالم تسيطر عليها الجماعات الإرهابية، تقديم هذه البيانات.

فريق التحرير

كتاب محتوى في المجال السياسي والعسكري وخبيراء في عالم التقنيات والمعلومات ومصمصمين خرائط ومتابعين لأهم التطورات في المنطقة العربية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: سنقوم بالتبليغ على موقعكم في حال تم سرقة المقالات من موقعنا أو المحتوى الفكري ( قانون الألفية الجديدة لحقوق طبع ونشر المواد الرقمية (DMCA)