أخبار محليةمحلياتمميز

مدير مشفى المواساة يكشف واقع كورونا في سوريا



تابعنا عبر

تحدث مدير عام مشفى المواساة الجامعي في العاصمة السورية دمشق، عصام الأمين عن نقاط مهمة توصّف واقع فيروس كورونا حالياً، وذلك من خلال متابعة عدد الحالات المشتبهة بالإصابة بكورونا التي تراجع المشفى، مشيراً إلى أنه لوحظ منذ أيام تسطح في منحنى الإصابات مقارنة مع المنحنى التصاعدي خلال الأسابيع الماضية، حيث تمت ملاحظة عدم وجود زيادة تصاعدية لعدد الإصابات الواردة إلى مشفى المواساة الجامعي.

كما بيّن الأمين أن نسبة كبيرة من الإصابات، هي من النوع الخفيف والمتوسط والذي يرافقه أعراض خفيفة، قد لا تتطلب العزل ضمن المشفى، وإنما لزوم المنزل والالتزام بالإجراءات الصحية وتلقي العلاج اللازم للشفاء من المرض، مشيراً إلى أن نحو 90 بالمئة من الإصابات هي من النوع الخفيف والمتوسط.

كما نوه مدير المواساة بوجود وعي والتزام أكبر من المواطنين خلال الفترة الراهنة، داعياً إلى الالتزام بالإجراءات الصحية والوقائية، واستشارة الطبيب والمختصين عند أية أعراض ترافق المريض.

وكشف الأمين عن زيادة عدد الأسرة المخصصة لمقاربة حالات الاشتباه بالكورونا في قسمي العزل والعناية بمعدل 14 سريراً ليصبح عدد الأسرة الإجمالي 110 أسرة، وذلك ضمن إطار الإجراءات الاحترازية والاستجابة لعدد الإصابات.

وأعلنت وزارة الصحة السورية مساء السبت تسجيل 78 إصابة جديدة وشفاء 5 حالات ووفاة حالتين من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في البلاد.

وأشارت الوزارة في بيان إلى أن حصيلة الإصابات المسجلة في سورية حتى مساء السبت بلغت 1593 شفيت منها 408 وتوفيت 60 حالة.

وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا في سورية في الثاني والعشرين من آذار الماضي لشخص قادم من خارج البلاد في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.

اشترك بقناتنا على تلغرام

زر الذهاب إلى الأعلى