أخبار الفنانينعالم الفن

بينهم بيلا حديد ..خبير التغذية لـ عارضات الازياء يكشف عن أسرار فقدان الوزن



تابعنا عبر

زارت طالبة جامعة بارسونز للتصوير الفوتوغرافي نوالا فيارد الدكتور تشارلز باسلر خبير التغذية الخاص لـ عارضات الأزياء بيلا حديد وأدريانا ليما، بالإضافة إلى النجمتين نعومي واتس وليف شرايبر، والذي يساعدهن في الحفاظ على رشاقتهن ومظهرهن الرائع.

كما ولم يبتكر تشارلز باسلر خطة غذائية لمساعدة فيارد على التخلص من الوزن الزائد فحسب، بل والتي ستمنحها إصلاحا شاملا لنمط الحياة الخاص بها أيضاً.

حيث عادت طالبة جامعة بارسونز للتصوير الفوتوغرافي نوالا فيارد خلال جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد إلى منزل والديها في ويستشستر بالمملكة المتحدة، وبدأت تكتسب بعض الوزن خلال بقاءها في المنزل.

وقالت تشالز باسلر خبير التغذية الخاص لـ عارضات الأزياء : “لقد شعرت بالانتفاخ المستمر، وكنت أعاني من صعوبة في النوم وتنفسي كان أثقل بكثير من قبل. وفي غضون ثلاثة أشهر فقط، اكتسبت 10 أرطال إضافية، وبحلول شهر أغسطس، كان وزني يبلغ 184 رطلاً. لقد كنت أشعر بالإرهاق حقا دون أن أعرف كيفية اصلاح الأمر”.

تقول فيارد: ” لقد أعطاني الدكتور تشارلز باسلر دفعة حيوية ونظاماً غذائياً رائعاً، لم يكن الأمر يتعلق بفقدان الوزن وتغيير نظامي الغذائي فحسب، ولكن بالدخول في حالة عقلية أكثر إيجابية أيضاً”.

منذ تلك الزيارة الأولى في أغسطس فقدت نوالا فيارد ما يقرب من 50 رطلا، وقد فعلت ذلك ليس من خلال اتباع نظام غذائي نباتي والتخلص من الأطعمة المصنعة والكحول فحسب، ولكن أيضاً من خلال الالتزام بجدول نوم صارم وممارسة اليوجا وتمارين القلب الخفيفة لمدة 20 إلى 30 دقيقة لأربعة إلى خمسة أيام أسبوعياً.

وأخبر الدكتور تشارلز باسلر مجلة Alexa أن خطته في التغذية شامل، وأن اهتمامه لا يقتصر على النظام الغذائي فحسب، بل ويهتم أيضاً بإدارة الإجهاد والنوم والتنفس وممارسة التمارين الرياضية والترطيب، وهي عوامل أساسية محددة لكل من الصحة والوزن، وهو يعمل مع العملاء على خطة خاصة بهم لتناسب احتياجاتهم الشخصية.

ويقول الدكتور تشارلز باسلر: “إن الأمر يتعلق بنمط الحياة، وليس بالذهاب لرؤيتي والاستعداد لحفل الزفاف أو خسارة الوزن بسرعة”.

يبدأ الدكتور تشارلز باسلر بالتعامل مع عملاءه الجدد ببرنامج للتخلص من جميع أنواع اللحوم والكافيين والسكر المعالج والحبوب ومنتجات الألبان، بالإضافة إلى الكحول خلال الأسبوع الأول أو نحو ذلك للتخلص من السموم المتراكمة في الجسم. كما ويوصي باتباع نظام غذائي نباتي غني بالمغذيات وقليل السعرات الحرارية والدهون.

بالإضافة إلى ذلك، يعمل الدكتور تشارلز باسلر أيضاً مع زملاءه لتطوير نظام تمرين مزيج من التدريب المتقطع عالي الكثافة، ونوع من تمارين الإطالة الخفيفة مثل اليوجا و المشي، ووضع جدول زمني محدد للنوم.

ويوضح: “تفقد معظم وزنك أثناء النوم، ولهذا فأنا أوصي بسبع إلى ثماني ساعات من النوم يومياً. إذا لم تنام بما فيه الكفاية، فلن تفقد الوزن”.

كما أنه يعمل معهم على تحسين تنفسهم، وذلك من خلال إبطاء التنفس وتعميقه باستخدام جهاز مراقبة الارتجاع البيولوجي، والذي يقيس معدل تنفس العميل، حيث يوضح باسلر قائلاً: “عندما يتنفس الناس بشكل صحيح، فإنهم يشفون بشكل أفضل، ويحرقون المزيد من الدهون، ويشعرون بتحسن كبير، ويكونون أكثر هدوء وراحة”.

تجدر الإشارة إلى أن فيارد تقوم بأنها تشعر الآن بتحسين كبير، فهي لم تعد تستيقظ في منتصف الليل، أو تفقد أنفاسها عند ممارسة التمارين الرياضية أو تشتهي تناول السكر أو المخبوزات، وقد أصبحت تزن الآن 140 رطلا وتشعر بالارتياح والرضا الشديدين، حيث تضيف قائلة: ” بصراحة، لقد غيرت زيارتي للدكتور باسلر حياتي بالكامل”.
المصدر: صحيفة نيويورك بوست

زر الذهاب إلى الأعلى