أخبار العالمالأخبارمميز

أمريكا تسحب منظومات دفاعاتها الجوية من الشرق الأوسط



تابعنا عبر

تموضع جديد لقوات الولايات المتحدة في المنطقة؛ وزارة الدفاع الاميركية البنتاغون، اعلنت أنها بدأت خفض أنظمتها للدفاع الجوي في الشرق الأوسط بعد أن عملت على تعزيزها في عامي الفين وتسعة عشر والفين وعشرين.

وأوضحت وزارة الدفاع الاميركية ان بعض هذه المعدات سيعاد إلى الولايات المتحدة للصيانة والإصلاحات التي أصبحت ضرورية للغاية. والبعض الآخر سيُنقل إلى مناطق أخرى.

وبحسب صحيفة وول ستريت جورنال، فانه قد تم سحب ثماني بطاريات باتريوت من دول الشرق الأوسط بينها العراق والكويت والأردن والسعودية.

واوضحت الصحيفة انه تم ايضا سحب نظام ثاد المضاد للصواريخ عالية الارتفاع من السعودية، كما تم تقليص عدد أسراب الطائرات المقاتلة التي تغطي تلك المنطقة.

القرار الاميركي يشمل ايضا إعادة الانتشار مئات الجنود في الوحدات التي تشغل أو تدعم انظمة الدفاع المسحوبة، حيث تتطلب كل بطارية مضادة للصواريخ وجود مئات الجنود، وسحب تلك البطاريات يعني رحيل آلاف الجنود الأميركيين من المنطقة. وبحسب المسؤولون الاميركيون فان معظم المعدات العسكرية التي يتم سحبها كانت تنتشر في السعودية.

واكدوا ان إعادة الانتشار تأتي ضمن خطط واشنطن الرامية إلى التركيز على التحديات التي تمثلها كلا من الصين وروسيا.

المسؤولون الاميركيون اكدوا كذلك ان التخفيضات العسكرية الأميركية الأخيرة بدأت في وقت سابق من هذا الشهر، وتحديدا بعد مكالمة في الثاني من الشهر الجاري بين وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي تم ابلاغه بهذه التغييرات.

خطوة الولايات المتحدة تأتي في الوقت الذي يخطط فيه الجيش الأميركي للانسحاب بشكل كامل من أفغانستان بحلول الصيف الحالي. وكان وزير الدفاع الاميركي لويد أوستن، قد اكد الاسبوع الماضي خلال جلسة استماعٍ أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، ان وزارته تقوم بمراجعة تموضع القوات الاميركية في العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى