أخبار العالمالأخبارمميز

كل ماتريد معرفته عن ابراهيم رئيسي رئيس إيران الجديد



تابعنا عبر

فاز المرشح المحافظ ابراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية في إيران اليوم السبت 19يونيو / حزيران لعام 2021  ، من هو وما هي سيرته الذاتية .

وأعلن التلفزيون الرسمي الإيراني، صباح السبت 19 يونيو/حزيران 2021، عن فوز المرشح المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية، وقالت وسائل إعلام رسمية إن رئيسي تلقى التهنئة من عبدالناصر همتي، المرشح المعتدل الوحيد في السباق الرئاسي.

التلفزيون الإيراني قال إن “رئيسي حصل حتى الآن على 17.8 مليون صوت في المجمل”، فيما قالت وزارة الداخلية إن رئيسي هو المتقدم في السباق الرئاسي، بحسب ما أوردته وكالة رويترز، وبذلك أصبح رئيسي، ثامن رئيس جمهورية في إيران.

كذلك أشار الإعلام الرسمي إلى أن أكثر من 28 مليون إيراني من بين 59 مليوناً يحق لهم التصويت، أدلوا بأصواتهم في انتخابات الرئاسة.

سبق إعلان التلفزيون الرسمي فوز رئيسي بالانتخابات، تهنئة الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني لـ”الرئيس الذي انتخبه الشعب”، دون أن يذكر رئيسي بالاسم.

روحاني قال إنه “نظراً لأنه لم تعلن بعد النتيجة الرسمية فإنني سأرجئ التهنئة الرسمية. لكن واضح من الذي حصل على الأصوات”.

كذلك ذكرت وسائل إعلام إيرانية رسمية أن “همتي” المرشح المعتدل في انتخابات الرئاسة، ومحافظ البنك المركزي السابق، هنأ منافسه المتشدد رئيسي بالفوز، ونقلت وسائل الإعلام عنه القول: “أتمنى أن تحقق حكومتك تحت قيادة الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي الرفاهية والازدهار لأمتنا”.

يأتي ذلك بعدما أدلى ملايين الإيرانيين بأصواتهم، أمس الجمعة، في انتخابات أشارت التوقعات إلى أنها تنقل السلطة إلى رئيسي، وهو قاض من غلاة المحافظين يخضع لعقوبات أمريكية.

من هو ابراهيم رئيسي؟

الحياة الشخصية

ولد إبراهيم رئيس الساداتي، المعروف باسم إبراهيم رئيسي، في 14 كانون الاول 1960، في حي نوغان القديم في مدينة مشهد عاصمة محافظة “​خراسان​ رضوي”.

كان والده رجل دين من منطقة دشتك في مدينة زابُل بمحافظة سيستان و​بلوشستان​، عاش في مشهد وتوفي عندما كان إبراهيم في الخامسة من عمره، دخل رئيسي الحوزة ​الدين​ية في قم قبل ​الثورة​ بفترة وجيزة، وكان حينها في سن الخامسة عشرة، وهناك تتلمذ ​العلوم​ الدينية على يد أشخاص مثل علي مشكيني، و​حسين نوري همداني​، ومحمد فاضل لنكراني، وأبو القاسم الخزعلي، ومحمود هاشمي شهرودي.

رئيسي متزوج من ابنة رجل الدين المتشدد أحمد علم الهدى، إمام جمعة مدينة مشهد، وزوجته جميلة علم الهدى حاصلة على درجة الدكتوراه من جامعة تربية المدرسين، وهي أستاذة في العلوم التربوية في جامعة بهشتي في ​طهران​، لديهما ابنتان وحفيدان.

مسيرته الوظيفية

عُيِّن إبراهيم رئيسي مدعيًا عاماً لمدينة كرج غرب طهران عام 1980، عندما كان يبلغ من العمر 20 عامًا فقط، وفي عام 1982 احتفظ بمنصبه السابق وعُين من قبل مدعي عام الثورة آية الله قدوسي، في منصب مدعي عام مدينة همدان، وبعد فترة نقل إلى الادعاء العام في همدان، وظل في هذا المنصب حتى عام 1984، وفي عام 1985، أصبح نائب المدعي العام في العاصمة طهران، وظل في هذا المنصب حتى عام 1990، إلى أن أصبح المدعي العام في طهران بأمر من رئيس ​السلطة​ القضائية آنذاك ​محمد يزدي​.

وفي هذا العام 1988، أصدر المرشد المؤسس للنظام روح الله موسوي الخميني، بشكل مستقل عن ​القضاء​، ثلاثة أحكام خاصة “للتعامل مع المشاكل القضائية” في بعض المحافظات، بما في ذلك لورستان و​كرمانشاه​ وسمنان، وبعد ذلك، أحيل عدة ملفات قضائية مهمة إليه وإلى حاكم الشرع حسين علي نيّري.
وظل إبراهيم رئيسي في منصب المدعي العام لطهران حتى عام 1994، عندما عينه هاشمي شاهرودي رئيسا للمفتشية العامة لمدة عشر سنوات، ومع تعيين ​صادق لاريجاني​ رئيسا للسلطة القضائية، أصبح رئيسي أيضا النائب الأول له لمدة عشر سنوات من 2004 إلى 2014.
وفي عام 2014، أصبح رئيسي مدعي عام إيران، وبعد وفاة سادن مرقد الإمام الرضا واعظي طبسي، عينه المرشد ​علي الخامنئي​ بدلا منه على رأس أحد أهم المراكز الدينية والاقتصادية التي تمتلك المليارات من الوقف يشمل ​العقارات​ و​الفنادق​ والشركات الصناعية والزراعية، وتخضع للمرشد الأعلى للنظام، وفي عام 2018 عينه خامنئي بدلا من لاريجاني في ​رئاسة​ السلطة القضائية، ولا يزال في هذا المنصب ولم يستقل من منصبه رغم ترشحه للانتخابات الرئاسية.
وخلال هذه السنوات، شغل إبراهيم رئيسي أيضا مناصب مثل المدعي العام الخاص ل​محكمة​ رجال الدين، وعضو المجلس المركزي لجمعية رجال الدين المناضلين المحافظة، وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام.
وأصبح رئيسي عضوا في مجلس خبراء ​القيادة​ منذ عام 2006، وهو يشغل في هذا المجلس الذي يختار الولي الفقيه أي خليفة المرشد، ويشغل حاليا منصب النائب الأول للرئيس في المجلس، ويشار إليه كأحد المرشحين لمنصب الولي الفقيه بعد خامنئي.
وكانت ​الولايات المتحدة​ فرضت ​عقوبات​ على إبراهيم رئيسي بسبب اتهامات في مجال ​حقوق الإنسان​. وأضافت ​وزارة الخزانة الأميركية​ أسماء تسعة مسئولين إيرانيين إلى قائمة العقوبات، بمن فيهم إبراهيم رئيسي.

تاريخ الترشح للانتخابات

إبراهيم رئيسي كان مرشح المحافظين الرئيسي في انتخابات 2017 الرئاسية، إلا أنه خسر أمام ​حسن روحاني​، وهذه هي المرة الثانية التي يترشح فيها رئيسي لهذا المنصب وقد فاز بالانتخابات من الدورة الاولى.

وعود انتخابية

قطع إبراهيم رئيسي وعودا للناس من ضمنها، إجراء تغيير جوهري في الإدارة التنفيذية، ومكافحة التهريب، وزيادة ​الصادرات​ غير النفطية، وإنشاء 4 ملايين وحدة سكنية، وخلق مليون فرصة عمل في العام، بالإضافة للمساعدة في ​تحقيق​ 700 ألف زيجة في ​السنة​.
وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى