أخبار الفنانينعالم الفن

خبر عودة شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب لبعضهما البعض يتصدر الترند العربي



تابعنا عبر

انتشر بمواقع التواصل وبعض المواقع الإخبارية المصرية، خبر عودة الفنانة شيرين عبد الوهاب لزوجها السابق المطرب حسام حبيب، بعد انفصال دام نحو شهرين، في حين نفت مواقع إخبارية صحة الخبر.

وأفادت صحيفة “اليوم السابع” المصرية بأنه “بعد التواصل مع عدد من المقربين للثنائي شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب، تم التأكيد أن خبر عودة الفنانين لبعضهما “عار تماما من الصحة”، وأنه لم تصل أي معلومات إليهم تفيد بحقيقته”.

وأوضحت “اليوم السابع” أنه “بالتواصل مع النجمة شيرين عبد الوهاب، أغلقت هاتفها المحمول تماما، وهو نفس الوضع بالنسبة للمطرب حسام حبيب”.

وبحسب “اليوم السابع”، “تبين أن السبب في انتشار هذا الخبر منتج فني أرسل بيانا صحفيا لعدد كبير من المواقع الإخبارية جاء فيه الآتي: على هامش حضوره أحد المناسبات الفنية بالقاهرة وردا على سؤال عن تواجده مؤخرا إلى جانب الفنانة شيرين عبد الوهاب وهل يعمل كمدير أعمالها، أوضح المنتج أنه لم يتولى يوما إدارة أعمال النجمة شيرين عبد الوهاب التي يعتبرها أحد أبرز النجمات بالوطن العربي، وهو بالتالي يبارك لها ولزوجها حسام حبيب المصالحة بينهما، واصفا إياهما بالصديقين اللذين يكن لهما أصدق مشاعر التقدير والاحترام”.

في حين أن صحيفة “الوطن” المصرية أشارت إلى أن “يوسف دندش، الذي كان قد نظم حفل شيرين الغنائي الأخير بدولة الإمارات، قد أكد أن شيرين قد عادت لزوجها حسام حبيب”، موضحا أنه علم بذلك حينما أجرى اتصالا مؤخرا بشيرين وفوجئ برد حسام حبيب عليه، حيث وجه مباركته وتحيته لهما على تصالحهما، واصفهما بالصديقين العزيزين.

وبحسب “الوطن”، شدد دندش على نفيه الأخبار بخصوص عمله حاليا مديرا لأعمال الفنانة شيرين عبد الوهاب، مشيرا إلى أن ما يربطهما هو صداقة واحترام متبادل، خاصة أنه يعتز بالتعاون معها كمنظم حفلات فقط.

تجدر الإشارة إلى أن الفنانة شيرين عبد الوهاب كانت قد انفصلت رسميا عن زوجها حسام حبيب في بداية شهر ديسمبر الماضي بعد زيجة استمرت ما يقرب من 4 سنوات، مما أثار جدلا واسعا في الوسط الفني ومواقع التواصل الاجتماعي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح بنقل المحتوي الخاص بنا لعدم التبليغ