صديق الأسد وداعم لفلسطين”.. من هو رئيس البرازيل الجديد لولا دا سيلفا ؟

صديق الأسد وداعم لفلسطين”.. من هو رئيس البرازيل الجديد لولا دا سيلفا ؟

فاز اليساري لولا دا سيلفا بولاية رئاسية ثالثة في انتخابات الرئاسة البرازيلية بعد تفوقه على منافسه الرئيس المنتهية ولايته جايير بولسونارو في جولة الإعادة، وذلك بحصوله على 50.9% من الأصوات.

من هو لولا دا سيلفا ؟

ولد “دا سيلفا” في تشرين الأول 1945 في كايتيس شرق البرازيل لعائلة فقيرة من 10 أشخاص، فلم يتلق تعليماً كبيراً وترك مدرسته بعد الصف الثاني لمساعدة أسرته وعمل كمنظف أحذية متجول ثم عامل مستودع ثم في مصنع غيار سيارات حيث فقد إصبع يده اليسرى.

وانخرط “دا سيلفا” في الأنشطة النقابية وشغل العديد من المناصب الهامة، وفي 1975 انتخب كرئيس لاتحاد عمال الصلب في واحدة من أهم المناطق الصناعية في البلاد وساعد بتنظيم الإضرابات الكُبرى ضد الحكم العسكري وسجن نتيجة ذلك.

وكان من المشاركين في تأسيس حزب العمال عام 1980 وساعد في تأسيس اتحاد نقابات (CUT) 1983 وانضم لحملات المطالبة بتصويت شعبي مباشر في الانتخابات الرئاسية البرازيلية 1984 وهو ما تم 1989.

وانتخب “دا سيلفا” رئيساً في 2002 ثم أعيد انتخابه ب2006 بعد فوزه بـ 60% من الأصوات، واختير كشخصية العام في 2009 من قبل صحيفة “لوموند” الفرنسية وصنف في السنة التالية حسب مجلة “التايم” الأميركية كالزعيم الأكثر تأثيرا في العالم كما لقب بأشهر رجل في البرازيل من الجيل الحديث وبأشهر رجل في العالم.

وقدم “دا سيلفا” العديد من برامج الإصلاح الاجتماعي لحل مشاكل كالفقر من خلال إيقاف عمليات تصنيع الأسلحة حيث لعب دوراً هاماً في تطور العلاقات الدولية بما في ذلك البرنامج النووي لإيران ومشكلة الاحتباس الحراري.

وفي 2011 أصيب بورم خبيث وخضع للعلاج الكيميائي حتى تعافى منه وعاد للحياة السياسية وفي 2017 ، أصدر القضاء البرازيلي حكماً بالسجن عليه مدة 9 سنوات و6 أشهر بتهم الفساد وغسل الأموال وفي 2019 خرج من السجن بعد عام ونصف.

وفي 2021 حكم قاضي المحكمة العليا بإلغاء جميع الإدانات لأنه حوكم من قبل محكمة ليس لها اختصاص مناسب في قضيته وتم إعادة حقوقه السياسية وأيدت المحكمة العليا البرازيلية إلغاء إدانات بالفساد صادرة بحق الرئيس السابق لولا دا سيلفا ما يجعله مؤهلاً للترشح للانتخابات الرئاسيّة وصرح لولا أنه سيرشح نفسه لولاية ثالثة في انتخابات العام 2022.

ويعتبر “دا سيلفا” من اليساريين المهمين في أميركا اللاتينية حيث انتهج خط الدفاع عن قضايا اللاتينيين وتوحيد صفوفهم في وجه أميركا والغرب.

وجمعت علاقة صداقة وتعاون بين “دا سيلفا” والرئيس بشار الأسد حيث تبادلا الزيارات في برازيليا ودمشق وكان أخرها زيارة الرئيس الأسد للعاصمة البرازيلية في 2010 بعد دعوة قدمها “دا سيلفا” له.

كما اهتم “دا سيلفا” بالقضية الفلسطينية ودافع عن قضايا الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية وقدم الدعم له وأيد جميع حركات التحرر في العالم ولا سيما في فلسطين ولبنان.

وفد قطري في لبنان: قطر مستعدة لاستقبال الكفاءات اللبنانية للعمل ( التفاصيل )

وفد قطري في لبنان: قطر مستعدة لاستقبال الكفاءات اللبنانية للعمل!

استقبل وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال القاضي بسام مولوي، في مكتبه قبل ظهر اليوم، وفدا قطريا، ويضمّ الوفد القطري وكيل الوزارة المساعد في وزارة العمل محمد حسن العبيدلي، المدير العام للإدارة العامة للجوازات في وزارة الداخلية اللواء محمد أحمد العتيق الدوسري، وكيل الوزارة المساعد لشؤون التجارة في وزارة التجارة والصناعة صالح ماجد الخليفي.

والمدير العام لغرفة قطر صالح حمد الشرقي المري، مدير إدارة الاستخدام في وزارة العمل ناصر عبد الله المناعي، رئيس قسم تصاريح العمل في وزارة العمل سالم درويش المهندي، مكتب وكيل الوزارة في وزارة العمل احمد حسين عبد الله، الرئيس التنفيذي للشركة القطرية للاستقدام «ويزه» عبد الهادي بخيت برقان، المدير التنفيذي لشؤون التشغيل والدعم المؤسسي لشركة «ويزه» إبراهيم عبد الله الملا، المدير التنفيذي للموارد البشرية في وزارة الصحة فهد علي خميس المسلماني، مدير الجوازات والإسكان في وزارة الصحة احمد مطر علي الهاجري ومساعدة المدير التنفيذي للتوظيف في وزارة الصحة صبيحة أمين قاسمي.

وأبدى الوفد “استعداد قطر لاستقبال الكفاءات اللبنانية للعمل”، متمنين “إصدار حسن السيرة والسلوك للأشخاص الراغبين بالعمل في دولة قطر”.

وشدد الوزير مولوي على “التنسيق مع الجهات المعنية في قطر لتأمين المستندات اللازمة تسهيلاً لإجراءات الاقامة للبنانيين، فضلا عن التعاون الامني المشترك”.

وزير الخارجية التركي يكشف عن احتمال لقاء الرئيس الأسد بأردوغان .. وماهي شروط تركيا للحوار مع دمشق ؟

وزير الخارجية التركي يكشف عن احتمال لقاء الرئيس الأسد بأردوغان .. وماهي شروط تركيا للحوار مع دمشق ؟

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أنه لم يتم التحضير لاجتماع بين الرئيس بشار الأسد، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لافتاً إلى أن الاجتماعات بين الجانبين السوري والتركي تجري على صعيد أجهزة استخبارات البلدين.

وأشار وزير الخارجية التركي إلى أنه لا شروط مسبقة لدى أنقرة للحوار مع دمشق، معتبراً في الوقت ذاته، أنه يجب أن يكون للحوار مع سوريا أهداف محددة، وفقاً لما نقلته وكالة “رويترز”.

وحول الأنباء التي وردت بخصوص احتمال قد لقاء بين الرئيس الأسد وأردوغان، أكد أوغلو أنه لم يتم التخطيط في شنغهاي لاجتماع بينهما، وذلك تعقيباً على أخبار نشرتها وكالة “تسنيم” الإيرانية تفيد بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد يدعو الرئيس الأسد وأردوغان، إلى قمة شنغهاي في أيلول المقبل، وسط توقعات باحتمال عقد لقاء بينهما.

وفي سياق متصل، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده لم تتراجع بعد عن خيار إنشاء منطقة “آمنة” على حدودها الجنوبية، حيث قال أمس الإثنين: “إن هدف بلادنا هو إقامة حزام سلام وتعاون في محيطها بدءاً من الجيران الأقربين” مشيراً إلى أنه يريد إقامة أفضل العلاقات مع كافة البلدان، وفقاً لما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

ونقل سابقاً موقع “المونيتور” الأمريكي عن زعيم حزب الحركة القومية “دولت بهجلي” الذي يعتبر الحليف المقرّب لأردوغان، تأكيده على أن أردوغان يصر على إنشاء “منطقة آمنة” بعمق 32 كيلومتراً على طول الحدود، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن  المساومة المحتملة مع الدولة السورية ستشمل شروط عودة كافة المناطق في حماة وحلب إلى سيطرة الحكومة السورية.

وفد تركي سيزور دمشق من أجل التقارب وعودة العلاقات السورية التركية

تناقلت وسائل الإعلام تسريبات حول قرب زيارة وفد تركي غير رسمي دمشق وذلك لمناقشة عدة قضايا سياسية وعسكرية واقتصادية

حول هذه التسريبات قالت مصادر خاصة لـ”أثر” إن رئيس حزب “الوطن” التركي المعارض دوغو برينجك، برفقة عدد من التجار الأتراك ونواب سابقين ينون زيارة دمشق خلال أيلول المقبل بعد التنسيق مع الحكومة التركية وبدعوة من الدولة السورية، دون أن يتم تحديد موعد الزيارة حتى الآن.

وتضيف المصادر أن القنصلية السورية في إسطنبول لم تتلق أي طلب من دوغو أو أي وفد تركي للحصول على تأشيرة دخول إلى الأراضي السورية، حيث ترجح المصادر أنه لحد هذه اللحظة تتم مباحثات لتحديد الشخصيات التي سوف تكون ضمن الوفد التركي غير الرسمي الذي سيزور سوريا.

ورجحت المصادر أنه سيتم تقديم طلبات للحصول على تأشيرة الدخول خلال الأسبوع القادم.

وعلّق المتحدث باسم المصالحة الوطنية عمر رحمون، على هذه الزيارة بالإشارة إلى أن “حزب الوطن” التركي تربطه علاقات جيدة مع الحكومة التركية وأنه سبق أن زار دمشق عام 2015 أي بعدى اندلاع الحرب في البلاد، والتقى حينها بالرئيس بشار الأسد، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن هذا الحزب التركي على علاقة وطيدة أيضاً مع روسيا، منوّهاً إلى أن “حزب الوطن” كان الواسطة التي حلّت الخلاف بين تركيا وروسيا عندما أسقطت أنقرة طائرة روسية في أواخر 2015.

وخلُص رحمون في حديثه إلى أن هذه الزيارة غير مفاجئة ومتوقعة ومن الطبيعي أن تكون بالتنسيق مع الحكومة التركية باعتبارها أعلنت مؤخراً عن فتح صفحة التقارب من سوريا، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنه في الوقت الذي يؤكد فيه الحزب أن زيارته تأتي بدعوة من الدولة السورية، فإن دمشق لم تدلي بأي تصريح أو توضيح حول دعوتها لأي حزب أو جهة تركية.

أول تصريح رسمي سوري بخصوص عودة العلاقات مع تركيا ( ماهي الشروط )

أول تصريح رسمي سوري بخصوص عودة العلاقات مع تركيا ( ماهي الشروط )

في أول تصريح رسمي سوري حول تقارب بين سوريا و تركيا، منذ أن أثارت تركيا هذا الملف مؤخراً، أكد وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، أنه لا شروط لدى سوريا للإقدام على هذه الخطوة ولكن على تركيا أن تُنهي وجودها على الأراضي السورية ووقف دعمها لـ “الإره.اب” في سوريا.

وقال المقداد خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في موسكو اليوم الثلاثاء: “نؤكد على المبادرات التي تقوم بها روسيا وإيران لإصلاح ذات البين بين سوريا وتركيا، ولكن يجب أن يكون على أساس احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤون سوريا، ووقف دعم المسلحين، والانسحاب من الأراضي السورية، وحل قضايا المياه”.

وأضاف: “هناك استحقاقات يجب أن تتم لإصلاح العلاقات مع تركيا، وليست لدينا شروط ولكن يجب إنهاء الاحتلال التركي”، متابعاً: “إذا قررنا الاتفاق وتركيا فيعني أنه يجب أن لا يكون هناك إرهاب في تركيا ولا إرهاب في سوريا”.

وبخصوص هذا الملف قال لافروف: “ممكن العودة إلى الاتفاقات بين سوريا وتركيا عام 1998″.

يشار إلى أن حديث المقداد، حول التقارب مع تركيا يعتبر أول تصريح رسمي، منذ أن أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، عن نية بلاده التقارب من دمشق، ليؤكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه على بلاده البدء بتنفيذ خطوات إيجابية باتجاه سوريا.

سوريا .. الخارجية الروسية: المقداد ولافروف سيبحثان في موسكو الأسبوع المقبل الوضع في سورية

سوريا .. الخارجية الروسية: المقداد ولافروف سيبحثان في موسكو الأسبوع المقبل الوضع في سورية

أعلن نائب مدير قسم المعلومات والصحافة في الخارجية الروسية، إيفان نيتشاييف، اليوم الخميس، أنّ وزير الخارجية سيرغي لافروف، سيعقد جلسة مباحثات مع نظيره السوري فيصل المقداد، في موسكو، يوم 23 آب/أغسطس الجاري، حيث سيبحثان التسوية في سوريا، وعمل اللجنة الدستورية.

وقال نيتشاييف، للصحفيين، “في 23 من آب/أغسطس، ستجري في موسكو جلسة مباحثات، بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ووزير الخارجية السوري فيصل المقداد.

ومن المتوقع أن يجري تبادل مفصل للآراء، “بشأن القضايا الدولية والإقليمية على جدول الأعمال”.

ووفقاً لـ نيتشاييف، فإن الوزيرين سيوليان، خلال المباحثات، اهتماماً خاصاً بالتسوية السورية، وعمل اللجنة الدستورية السورية، والوضع في سوريا.

وأضاف نيتشاييف، “سيبحث الوزيران حالة وآفاق تطوير العلاقات الروسية – السورية، متعددة الأوجه”.

الجدير بالذكر، أنه وفي بيان مشترك لقادة الدول الضامنة لـ “صيغة أستانة” بشأن التسوية السورية (روسيا، تركيا، إيران)، عقب اجتماعهم في طهران، يوم 19 تموز/يوليو المنصرم، أعرب الرؤساء الثلاثة عن تصميمهم على مواصلة العمل معاً لمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، في مختلف مناطق سوريا.

واستضافت كازاخستان، يومي 15 – 16 حزيران/يونيو الماضي، الجولة الثامنة عشرة من مفاوضات “صيغة أستانة” للتسوية في سوريا، بمشاركة وفود من الدول الضامنة، إضافة إلى الحكومة والمعارضة السورية والأمم المتحدة.

وأعلنت كل من روسيا وإيران وتركيا أنها تعتزم مواصلة دعم عمل اللجنة الدستورية السورية، وأوضحت الدول الثلاث، أنها ترى أن اللجنة الدستورية السورية يجب أن تمارس عملها، “من دون أي تأخير بيروقراطي أو لوجستي”.

 

اتصال بين أردوغان و الرئيس بشار الأسد … ما القصة ؟ هل ستعود العلاقات ؟

اتصال بين أردوغان و الرئيس بشار الأسد ... ما القصة ؟

أثارت صحيفة “تركيا” الجدل في الأوساط الإعلامية، بنشرها خبراً يتعلق باحتمال إجراء مكالمة هاتفية بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والسوري بشار الأسد.

وقالت الصحيفة التركية أنه قد يتم إجراء مكالمة هاتفية بين الرئيسين السوري بشار الأسد، والتركي رجب طيب أردوغان، باقتراح من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مشيرة إلى أنه رداً على أسئلة الصحفيين في طريق العودة من سوتشي، قال أردوغان: إنه على الرغم من وجود هياكل إرهابية على الحدود مع سوريا، اقترح عليه بوتين إجراء محادثات هاتفية مع الرئيس السوري حيث قال الرئيس الروسي: “إذا كنت تفضل حلها مع النظام قدر الإمكان، فسيكون ذلك أكثر دقة”، مضيفة أن بوتين دعا الطرفين للاجتماع لإجراء مناقشات.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بحسب تلك المعلومات قالت أنقرة: “إن الوقت مبكر لعقد هذا الاجتماع”، مشيرة إلى أن محادثات هاتفية بين أردوغان والأسد يمكن أن تتم.

وسبق أن نشرت وسائل إعلام تركية عدة أنباء تشير إلى احتمال وجود تقارب تركي-سوري، فيما كانت الدولة السورية تنفي باستمرار هذه الأنباء، وسبق أن وصفتها الخارجية السورية في أواخر نيسان الفائت بـ”الهذيان السياسي” وذلك رداً حينها على تصريح لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قال فيه: “أنه من المفيد التعاون مع الحكومة السورية الحالية دون الاعتراف بها”، دون ورود أي رد سوري على هذه الأنباء حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

فيما علّقت الرئاسة الروسية على ما نشرته صحيفة “تركيا” بقولها: “هذا الأمر متروك لدمشق وأنقرة”، لتنقل قناة “الميادين” عن مصادر وصفتها بـ”الرفيعة” قولها: “الحديث عن احتمال اتصال بين الرئيس الأسد وأردوغان غير صحيحة إطلاقاً”.

وفي السياق ذاته، نشرت صحيفة “حرييت” التركية في 5 نيسان الفائت أنباء تفيد بوجود مناقشات تُجرى في أنقرة بشأن بدء الحوار مع الدولة السورية، مشيرة إلى أنه يمكن تحسين العلاقات القائمة بالفعل بين دمشق وأنقرة، فيما نقلت حينها صحيفة “الوطن” السورية عن مصادر في الخارجية السورية نفيها القاطع لوجود أي اتصالات مع الجانب التركي، مشيرة إلى أن “سوريا لا تفكر بأي حوار مع أنقرة ما لم تسحب القوات التركية جنودها من كامل الأراضي السورية ووقف دعم الإرهابيين والكف عن الانتهاكات المتكررة بحق السوريين”.

فيما تشير التحليلات إلى أن تسريب صحيفة “تركيا” يحمل أهمية خاصة، كونه يتزامن مع تصريحات لافتة حول الملف التركي في سوريا، كتصريح وزير الخارجية الإيراني حسين عبد اللهيان، الذي تحدث عن نية بلاده للعمل على إحلال السلام بين تركيا وسوريا، وبعده جاء تصريح نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، حول استعداد أنقرة لتقديم كافة أنواع الدعم السياسي لدمشق لمساعدتها في مواجهة “الإرهاب”، ليعلن فيما بعد أردوغان أن بوتين أكد على ضرورة تسوية الخلاف مع الدولة السورية مشيراً إلى أن هذا الحل الأكثر منطقية، وذلك خلال عودته من قمة سوتشي التي عقدها مع بوتين.

وحول التحليلات لهذه التطورات، أشار الصحفي سركيس قصارجيان، المختص بالشأن التركي في حديث مع “أثر” إلى أن “الوضع الداخلي التركي سياسياً واقتصادياً ووجود الانتخابات التركية المصيرية بالنسبة لأردوغان، يمنح حلفاء دمشق القدرة على تفعيل آليات وأوراق الضغط وبالتالي الحصول على تنازلات تركية” مشيراً إلى أن “تركيا اليوم تجد نفسها مضطرة لتغيير سياستها ومشاريعها وحتى خطابها، بدليل التصريحات الأخيرة لمولود جاويش أوغلو وإن كانت لا تحمل أهمية فعلية وواقعة على الأرض”، وبدوره سبق أن أشار الباحث بالشأن التركي والعلاقات الدولية طه عودة أوغلو: “السياسة الخارجية التركية اتجهت منذ مطلع العام الماضي نحو تبدل واضح في علاقاتها مع دول الجوار الإقليمي، حيث بدأت أنقرة تميل نحو تغيير المسار السياسي عبر إعادة الانفتاح وفتح قنوات بينها وبين الدول التي كانت قد قاطعتها على خلفية الربيع العربي”، مضيفاً أن “إيجاد حل للأزمة السورية بأسرع وقت ممكن، بات أمراً ضرورياً بالنسبة لحكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان، لاستقرار تركيا سياسياً وأمنياً واقتصادياً، واحتواء نزيف القاعدة الشعبية الذي بات مقلقاً لمستقبل الحزب الحاكم”، وفقاً لما نقله موقع “عربي21″، وفي هذا الصدد، قال مدير مركز دراسات تركيا المعاصرة بمعهد الاستشراق في موسكو أمور حاجيف في لقاء تلفزيوني أجراه مع قناة “روسيا اليوم”: “روسيا يمكن أن تقترح استخدام عامل دمشق لأنه لا يوجد حل آخر”.

صورة “مسيئة للعرب”.. تقرير في صحيفة بريطانية عن الأمير محمد بن سلمان يثير غضبا واسعا بمواقع التواصل

صورة "مسيئة للعرب".. تقرير في صحيفة بريطانية عن الأمير محمد بن سلمان يثير غضبا واسعا بمواقع التواصل

لم يقتصر الجدل الذي خلفته صحيفة “إيكونوميست” بتقريرها عن شخصية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على المحتوى، بل تطور ليولد غضبا كبيرا إثر صورة غلاف اعتبرت “مسيئة للعرب”.

وفي تقريرها بعنوان: “محمد بن سلمان: طاغية في الصحراء”، تحدثت صحيفة “إيكونوميست” عبر مراسلها في الشرق الأوسط، نيكولاس، عن شخصية ولي العهد السعودي.

وبحسب ما تم نشره في التقرير، وردت معلومات، نقلا عن مصادر، عن طبيعة شخصية محمد بن سلمان منذ أن كان طفلا وإلى الآن، وسط تساؤل عما قد يفعله مستقبلا.

ونشرت المجلة تقريرها، بصورة خلفية عبارة عن رسم لرأس من الخلف عليها شماغ وعقال متصل به فتيل مشتعل، ما أثار غضب العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اعتبروا الصورة “عنصرية” و”مسيئة” و”ربط العرب بالإرهاب”، حيث أن ارتداء الشماغ والعقال ينتشر في العديد من الدول العربية.

وقال أحد الحسابات معلقا: “غلاف عنصري تافه من مجلة الإيكونوميست التي من المفترض أن تكون رصينة، إذ يصور عقال العربي على أنه قنبلة موقوتة…كل جرائم الغرب والشرق وأدواتهما الطائفية الحشاشة ضد أهلنا في سوريا واليمن والعراق وليبيا والعراق ولبنان وأفغانستان لا تراها الإيكونوميست!”

وعلق حساب آخر بالقول: “على صحيفة الإيكونوميست أن تعتذر عن عنصريتها تجاه السعوديين، وتعديها على اللبس العربي الأصيل، بعد نشرها لرسم يصف السعوديين بأنهم قنابل متفجرة، ويظهر الشماغ الأحمر فوق رأس رجل ويخرج منه فتيل قنبلة..صحيفة متطرفة وساقطة وغير مهنية”.

وقال أحد الحسابات معلقا: “هجوم على الهوية البصرية العربية..يا له من غلاف مثير للاشمئزاز وعنصري من الإيكونوميست..إنه لأمر مزعج أن تعتقد أن هناك أشخاصا وافقوا على وضع هذا على الغلاف..عار على كل واحد منكم”.

المصدر: RT

يجب تجربتها.. واتساب يطرح ميزة جديدة بالغة الأهمية تخص الجروبات 2022

يجب تجربتها.. واتساب يطرح ميزة جديدة بالغة الأهمية تخص الجروبات 2022

واتساب يطرح ميزة جديدة بالغة الأهمية تخص الجروبات 2022  .. بحسب ما ذكره موقع “جيز مو شينا” التقني، يستعد واتساب لطرح ميزة جديدة تتعلق “بالجروبات” على التطبيق العالمي، فيستعد واتساب لإصدار ميزة جديدة تمنح “أدمن” أي جروب القدرة على حذف أي رسالة لأعضاء الجروب، من خلال تضمين القدرة على حذف الرسائل الجماعية للجميع، وتعطي هذه الميزة فوائد كثيرة لإدارة الجروب بتطبيق واتساب بشكل أفضل.

واتساب يطرح ميزة جديدة تهم كل مستخدم

سيتم توفير الميزة الجديدة في نسخة تجريبية على واتساب بنظام أندرويد بإصدارات تصل إلى 2.22.17.12، فإذا كنت أدمن في أي جروب وحاولت حذف رسالة واردة ورأيت الخيار “حذف للجميع” ، فهذا يشير إلى أن الميزة متاحة لك.

جدير بالذكر أنه سيظهر اسمك دائمًا لكل أعضاء الجروب في نفس مكان الرسالة المحذوفة عندما تمسح رسالة أرسلها عضو آخر في الجروب، لتنبيه الأعضاء أنك من فعلت ذلك.

بالإضافة إلى ذلك، يتم أيضًا إصدار إصلاح لزر اللحاق بالركب بواسطة WhatsApp. زر اللحاق بالركب، الذي يظهر عادةً عندما يذكرك شخص ما في محادثة جماعية، يتم التنصت عليه في التنصت حاليًا ويظهر بدون سبب معين.

يعمل واتساب حاليا أيضا على تطوير بعض الإصلاحات، حيث يقوم بإصلاح زر معين، وهو الذي يظهر عادةً عندما يذكرك شخص ما في أي جروب، حيث يعاني هذا الزر من بعض المشكلات البرمجية، ويظهر بدون سبب للمستخدمين بشكل متكرر.

فيديو مشروع تكتيكي عملياتي سوري ـ روسي مشترك بالذخيرة الحية

نشرت وزارة الدفاع في الجمهورية العربية السورية فيديو مشروع تكتيكي عملياتي سوري ـ روسي مشترك بالذخيرة الحية .

وصرحت الوزراة عبر صفحتها على الفيسبوك بما يلي : بتوجيه من السيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة وبحضور السيد العماد عبد الكريم محمود إبراهيم رئيس هيئة الأركان العامة والسيد العماد أول الكسندر تشايكو قائد القوات الروسية العاملة في سورية وعدد من كبار ضباط الجيشين السوري والروسي نفذ أحد تشكيلات قواتنا المسلحة وبالتعاون مع القوات الروسية العاملة في سورية مشروعاً تكتيكياً عملياتياً بالذخيرة الحية شاركت فيه مختلف أنواع القوات البرية والجوية والبحرية وصنوف القوات والقوات الاختصاصية في ظروف تحاكي في طبيعتها المعركة الحقيقية.

https://fb.watch/eBip6LnkIU/

حيث قدم قائد القوات المنفذة شرحاً مفصلاً على الخريطة عن فكرة المعركة المتضمنة الهجوم على نقاط محصنة للعدو مع اقتحام مانع مائي من الحركة للوصول إلى الضفة المقابلة وتحريرها.

بعد انتهاء التمهيد الناري الذي شارك فيه الطيران الحربي وحوامات الدعم الناري وصواريخ عملياتية أرض – أرض بالإضافة إلى المدفعية وراجمات الصواريخ ووسائط نارية أخرى.

https://www.facebook.com/483051108521497/posts/pfbid02vQx9MNYwmUsZqm56uBwThGg2yDSoCr3uZk34mJYHypyvG113XKit13PYHf1dFF2Yl/

بدأ الهجوم وتقدمت طلائع القوات بشجاعة واندفاع نحو المانع المائي وبتغطية نارية كثيفة وقامت بتدمير العدو على مشارف البحيرة مؤمنة تقدم القوى الرئيسة وسحق العدو.

بعد ذلك قامت مجموعات المهام الخاصة بالبدء بعبور البحيرة حيث تم تدمير نقاط العدو المحصنة على الضفة الأخرى وعلى الجزر الموجودة ضمن البحيرة كما تقدمت وحدات الهندسة ونصبت الجسور فوق المعابر التي دمرها العدو لإعاقة تقدم قواتنا.

وتم توجيه ضربات جوية مركزة من الطيران الحربي وصواريخ أرض – أرض وتخطيط نظام التأثير الناري المركب الذي أدى إلى تدمير الوسائط المعادية والتغطية النارية لتقدم قواتنا المهاجمة، ثم عبرت الدبابات المخاضات المائية ووصلت إلى المعابر وتم الاستيلاء عليها واحتلال رؤوس الجسور لتأمين زج القوى الرئيسية بطريقة الزج المتتابع للقوات والتمسك بالمواقع المحررة وتعزيزها بغية تجنيب القوات الخسائر ودفع العدو للقيام بهجوم معاكس لتدمير احتياطاته.

كما تضمن المشروع مشاركة مختلف أنواع الطيران الحربي الذي قام بالتأثير الناري على قواعد إطلاق الصواريخ المعادية واحتياطات العدو في العمق وأنساقه الثانية ومقرات قيادته.
بالإضافة إلى قيام حوامات الدعم الناري بدعم القوات المهاجمة وتدمير الإنزالات المعادية وتأمين الإنزالات الجوية الصديقة ودعم تقدمها، كما تضمن المشروع إنزالاً جوياً على الضفة المقابلة وعلى بعض الجزر داخل البحيرة وعمليات إبرار للعتاد من الحوامات وإنزال مظلي تحت تغطية نارية كثيفة وإخلاء الجرحى والأسرى من الماء بالحوامات وإجراء عمليات البحث والإنقاذ… وقد تعرضت قواتنا لهجوم معاكس معادٍ مفترض ورمي كثيف من قبل العدو بمختلف الوسائط النارية حيث تمكنت قواتنا من صد الهجوم المعادي وتكبيد العدو خسائر فادحة أجبرته على التراجع والانسحاب كما تمكنت قوات دفاعنا الجوي من تدمير الطيران المسير والصواريخ المعادية في الجو، ثم تابعت قواتنا تنفيذ مهامها حتى تحقيق كامل الأهداف المخططة.

وفي الختام أجرى السيد العماد رئيس هيئة الأركان العامة تقييماً شاملاً لمراحل المشروع كافةً، وشكر جميع القادة المشاركين لجهودهم المبذولة في نجاح هذا المشروع وأثنى على المهارة والكفاءة التي أظهرها الضباط والمقاتلون في تنفيذ المهام ضمن الوقت المحدد مشدداً على أهمية هذه المشاريع وخاصة في هذه المرحلة في تعزيز إمكانيات وقدرات قواتنا المسلحة والحفاظ على جاهزيتها القتالية العالية التي تمكنها من تنفيذ ما يسند إليها من واجبات في كل زمان ومكان.

وأكد السيد العماد على أن سورية الإباء بقيادة السيد الرئيس الفريق بشار الأسد مصممة على متابعة مسيرة الإنجازات والانتصارات ومواصلة تصديها للعدوان وتحرير كل شبر من أرضها من كل إرهاب واحتلال.