أخبار اللاجئينالأخبارمميز

جريمة مروعة …مواطن تركي يذبح لاجئ سوري وسط مرسين



تابعنا عبر

أقدم مواطن تركي على ذبح لاجئ سوري ، بواسطة سكين، وسط الشارع في مدينة مرسين التركية، ما أدى لوفاته على الفور.

وذكرت عدة وسائل إعلامية، نقلاً عن صحيفة “حرييت”، التركية، أن “الشاب السوري فيصل الماراطي، البالغ من العمر 38 عاماً، ذُبح بواسطة سكين كبير من رقبته، وسط الشارع في حي طرسوس بمدينة مرسين”.

وأضافت الصحيفة أن “الجريمة وقعت بعد نقاش جرى بين الضحية والقاتل “حكمت”، حيث تطور الأمر الى استخدام الأخير للسكين، وقيامه بقطع عنق السوري حتى وفاته”.

وأشارت الوسائل إلى أن “الشرطة اعتقلت المشتبه به لاستجوابه، دون أن تذكر أسباب ودوافع الجريمة، وجنسية القاتل”.

ولفتت الوسائل إلى أن “الضحية يدعى فيصل محي الدين علوش المراطي، من مواليد السفيرة بريف حلب الشرقي، أب لـ 3 أولاد، وكان ينتظر إجازة العيد لزيارة سوريا”.

وأردفت الوسائل، نقلاً عن شقيق الضحية أن “أخيه كان بصدد شراء الخبز فغافله القاتل من الخلف وعمد الى قتله بالسكين”.

وأكمل شقيق الضحية أن “تركيين اثنين اعترضا أخيه، إلا أن واحداً منهم، قام بذبحه من رقبته وفرّ هارباً”.

ويعاني اللاجئين السوريين في تركيا لحوادث واعتداءات متكررة، من قبل الأتراك، وصل في معظمها حد القتل بطرق بشعة، كان آخرها وفاة الشاب السوري “محمد كيسا” 32 عاماً، في ولاية هاتاي (لواء اسكندرون السليب)، الشهر الفائت، بعد أن أقدم أشخاص مجهولون على حرقه حياً.

يذكر أنه يعيش في تركيا 3.6 مليون لاجئ سوري ، من بينهم 300 ألف لاجئ يعيشون في المخيمات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: سنقوم بالتبليغ على موقعكم في حال تم سرقة المقالات من موقعنا أو المحتوى الفكري ( قانون الألفية الجديدة لحقوق طبع ونشر المواد الرقمية (DMCA)