صحةمجتمع

اسباب مرض السكر وأنواعه وسبل الوقاية وتفادي الإصابة به



تابعنا عبر

أصبح اليوم مرض السكري من الأمراض ذات الحضور الواسع بين الأمراض الشائعة كأمراض القلب و ضغط الدم وسواها ، ونتعرف على اسباب مرض السكر وأنواعه وسبل الوقاية والعلاج .

قد يعود هذا الانتشار لعوامل متعددة أهمها الضغوطات المعيشية و النفسية و العادات الصحية و الغذائية الخاطئة وعوامل وراثية أخرى .

ومن المعروف أن مرض السكري لايمكن الشفاء منه بشكل نهائي فهو من الأمراض المزمنة التي قد تصيب الفرد في مختلف الأعمار إنما يمكن السيطرة عليه لجعله طبيعياً لا أكثر .

 ماهو مرض السكري ؟

يؤدي ارتفاع ” الجلوكوز ” في الدم بشكل مزمن الى مرض السكري ، بعد هضم الطعام تتحول النشويات إلى سكر بسيط ” الجلوكوز” الذي يدخل خلايا الجسم لتغذيتها بوجود الأنسولين الذي تنتجه غدة البنكرياس وهذه المادة هي التي تنظم مستوى الجلوكوز في الدم ، حيث يؤدي عجز البنكرياس عن إفراز الأنسولين بشكل كافٍ الى دخول الجلوكوز خلايا الجسم و بقائه في الدم بكميات أعلى من المستوى الطبيعي وهنا تحدث حالة ارتفاع السكر في الدم .

 ماهي أعراض مرض السكري ؟

تبدأ أعراض مرض السكري بالظهور نتيجة لارتفاع نسبة السكر في الدم حيث تعجز خلايا الجسم عن الاستفادة من السكر بسبب نقص الأنسولين ما يؤدي إلى تسرب السكر مع البول، وظهور عدد من الأعراض التالية:

1– كثرة التبول والاستيقاظ أثناء النوم للتبول كذلك.
2– العطش الشديد وكثرة شرب الماء .
3– نقص في الوزن أو زيادة ملحوظة في الوزن.
4– تشويش في النظر .
5– نقص وتخلف النمو عند الأطفال .
6– زيادة قابلية الإصابة بالإلتهابات الميكروبية.
7– الشعور بالتعب والإرهاق والدوخة (دوار) والضعف الجنسي.

أما الأعراض الناتجة عن مضاعفات السكري فتبدأ حالاً مع أي ارتفاع في نسبة السكر، أما ظهور مضاعفات المرض وبخاصة تأثيره على اعضاء الجسم المختلفة فإنها تحتاج من 3-5 سنوات بعد ارتفاع نسبة السكر.

 متى أكون مصاباً بالسكري ؟

اتفق الأطباء على أن تشخيص مرض السكري يكون حينما تظهر الأعراض وتكون نسبة السكر في الدم أكثر من (125 ملغم ) في حالة الصيام ، أو أكثر من (200 ملغم) بعد تناول وجبة الطعام .
وغالباً لا تتم معرفة الاصابة بمرض السكري إلا بعد القيام بفحص الدم .

 ماهي اسباب مرض السكر ؟

حتى اليوم لا زالت اسباب مرض السكر الرئيسية والمباشرة لهذا المرض غير معروفة ، لكن هناك عوامل تساعد في الإصابة به وهي :
1- العامل الوراثي : إن إصابة أحد أفراد العائلة بالسكري غير المعتمد على الأنسولين فسيجعل هناك قابلية لإصابة بقية أفراد الأسرة به .
2- السمنة : تؤدي زيادة الوزن الى اجهاد نفسي وجسمي مايقلل فعالية الأنسولين ويضاعف احتمالات الاصابة بالسكري .
3- قلة الأنشطة الحركية : تؤدي قلة النشاطات الحركية لزيادة استعداد في الجسم للاصابة بهذا المرض .
4- الأمراض و الأزمات : يؤدي القلق والتوتر و كذلك الأمراض و العمليات الجراحية الى ارهاق البنكرياس ما يساهم بظهور أعراض السكري لمن لديهم قابلية لذلك .
5- الأدوية : تلعب كل من مدرات البول ومركبات الكورتيزون هرمون الغدة الدرقية وحمض النيكوتينيك وحبوب منع الحمل على المدى الطويل وتكرار الاستعمال دورا في ظهور أعراض السكري لدى الأفراد الأكثر استعدادا.
6- الالتهابات : بعض الالتهابات الفيروسية التي تساعد على تبدل الاستجابة المناعية للجسم تؤدي للإصابة بالسكري المعتمد على الأنسولين ومنها الاصابة بالنكاف، مثل التهاب فيروس سايتوميغالو والحصبة الخلقية .
7- الكحول : يؤدي الإدمان على المشروبات الروحية الى إتلاف غدة البنكرياس ما يساعد على ظهور أعراض السكري.
8- الحمل : يمكن أن يؤدي إلى ظهور سكري الحمل عند من لديهن استعداد لحدوثه .
9- فشل تحمل الجلوكوز .
10- أمراض الغدد الصماء مثل متلازمة كوشينج ، فرط افراز الغدة الدرقية ، ضخامة النهايات ” الأطراف “.

▪️هل لمرض السكري أنواع ؟

نعم ، يوجد نوعان لمرض السكري ويختلف علاج كل منهما عن الآخر تبعا للعوامل المسببة .

1– النوع الأول: السكري المعتمد على الأنسولين.

يصيب هذا النوع الأطفال والأشخاص ما دون الثلاثين غالباً تظهر الأعراض بشكل مفاجئ يتميز بأنه يعتمد على الانسولين في طريقة العلاج لأن المرضى يصابون بعجز شديد في عمل خلايا البنكرياس ما ينتج عنه نقص مطلق في إفراز الأنسولين.
هنا لاتنفع الحمية الغذائية أو ممارسة التمارين الرياضية في تخفيض نسبة السكر في الدم لأن المريض يكون بحاجة إلى الانسولين في علاجه، ولا ينصح بإعطائه الادوية الخافضة للسكر التي تؤخذ عن طريق الفم لأنها لا تجدي نفعا ويمكن اتباع الحمية الغذائية ضمن برنامج مدروس مع الأنسولين.

2– النوع الثاني: السكري غير المعتمد على الأنسولين.

تشكل نسبة الإصابة به حوالي 90% من حالات الإصابة بالسكري، ويتميز إما بنقص جزئي في إفراز الأنسولين بحيث لا تكفي كميته لتخفيض السكر في الدم، أو بعدم قدرة خلايا الجسم على استعمال الأنسولين بشكل صحيح مما يؤدي إلى تجمع كمية كبيرة من السكر في الدم.

كيف يمكن التحكم بمرض السكري ؟

لا يوجد علاج يشفي من السكر نهائياً ، إنما يمكن التحكم به والسيطرة عليه ومنع الكثير من مضاعفاته من خلال اتباع الاجراءات الآتية :

1– التعليم والتثقيف الصحي المستمر حول السكري و أعراضه .
2– النظام الغذائي الصحي .
3– التمارين الرياضية والنشاط الحركي.
4– الأدوية الخافضة للسكر والالتزام بها وتجنب العلاجات بالأعشاب الطبية لوحدها .
5– المراقبة الذاتية والفحوصات المخبرية الدورية ومراجعة الطبيب باستمرار للتأكد من عدم تأثير السكر على أعضاء الجسم الأخرى.

فريق التحرير

كتاب محتوى في المجال السياسي والعسكري وخبيراء في عالم التقنيات والمعلومات ومصمصمين خرائط ومتابعين لأهم التطورات في المنطقة العربية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: سنقوم بالتبليغ على موقعكم في حال تم سرقة المقالات من موقعنا أو المحتوى الفكري ( قانون الألفية الجديدة لحقوق طبع ونشر المواد الرقمية (DMCA)